0
بعد أن احتل هاشتاغ حلب_تحترق الأول عالمياً على موقع "تويتر"، وصبغ اللون الأحمر "الفيسبوك" تعبيراً عن الغضب من المجازر التي يرتكبها الأسد والعدوان الروسي في حلب، دعا ناشطون مصريون لحملة إضراب تضمنت إغلاق الحسابات الشخصية لـ"فيسبوك" استنكاراً للصمت العالمي أمام استباحة النظام لدماء أهالي حلب.

وتدعو الحملة إلى إغلاق جميع مستخدمي موقع "فيسبوك" حساباتهم عند منتصف ليلة السبت الأحد بتوقيت حلب ولمدة 24 ساعة، في حين تجاوز عدد مشتركي حملة "تعطيل الحساب الليلة اعتراضاً على إحراق حلب"  الأربعة آلاف مشترك بعد مرور ساعات قليلة على إطلاقها.

ويقوم المشاركون في الحملة بتوضيح سبب إغلاقهم لموقع فيس بوك بكتابة "إن حلب تحترق والنظام الأمريكي يدعم هذا الدمار، والفيسبوك مسيس يسكت عن هذه الفوضي مثل النظام الأمريكي" حيث يتم يستخدم عبارة واحدة قيامهم بإغلاق حساباتهم كالتالي : Aleppo is burning, the US system supports this devastation, and Facebook is politicized and silent over this mess. Same as the American ‘regime.

ويواصل النظام استهداف الأحياء المحررة من مدينة حلب بمئات الغارات لليوم التاسع عن التوالي، مسبباً باستشهاد مئات المدنيين وتدمير المنازل و المنشآت الصحية، حيث شن الطيران الحربي صباح اليوم عشرات الغارات على أحياء مدينة حلب المحررة، مخلفاً ضحاياً جدد.

واستهدف الطيران الحربي أحياء باب النيرب وطريق الباب والمواصلات والأنصاري والكلاسة وبستان القصر، مخلفاً عدداً من الشهداء المدنيين والجرحى.

المصدر اورينت انيوز

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top