0
بث ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي أمس الخميس تسجيلاً مصوراً يُظهر انتشال فرق الدفاع المدني في حلب طفل رضيع من تحت الركام بعد أن أمضى أكثر من 20 ساعة تحت الأنقاض.

و بقي الطفل البالغ من العمر حوالي سنتين حياً رغم بقائه حوالي يوم كامل تحت أنقاض أنقاض مستشفى القدس في حي السكري بمدينة حلب.

وكانت الطائرات الروسية قد استهدفت مستشفى القدس الميداني في حي السكري بحلب قبل يومين، والتي أدت إلى استشهاد 30 مدنياً، بينهم أربعة أطباء، وممرض، واثنين من الحرس، حيث فقدت مدينة حلب طبيب الأطفال الوحيد في المدينة "محمد وسيم معاذ" (أبو عبد الرحمن)، إلى جانب إصابة العشرات من المدنيين.

المصدر اورينت انيوز

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top