0
كشفت مصادر روهنجية أن القوات الأمنية الميانمارية تتواطأ مع بوذيين متطرفين في مدينة بوسيدونغ بولاية أراكان بهدف سلب أموال الروهنجيا خلال قدومهم إلى سوق المدينة للتبضع وشراء حاجاتهم.
وقال مراسل وكالة أنباء أراكان إن الروهنجيا في هذه المدينة يتعرضون لسلسلة ضغوط وابتزازات وتهديدات بالسجن والاعتقال بهدف إجبارهم على افتداء أنفسهم بما يكون معهم من مبالغ مالية كبيرة.
وقال شاب روهنغي ،رفض ذكر اسمه: “أنا أحد ضحايا هذه العصابات البوذية المدعومة من قبل القوات الأمنية المختلفة، وتعرضت مؤخرا لحادثة ابتزاز من قبل إحدى هذه العصابات، بحيث اضطررت إلى انتزاع نفسي من بين أيديهم بـ 85 ألف كيات ميانماري”.
وأضاف: “وأعرف شابا روهنغيا آخر في مثل عمري تعرض لحادثة مشابهة، وخسر فيها حوالي 45 ألف كيات ميانماري بعد محاولات فاشلة للهرب منهم”.

 المصدر المفكرة الاسلامية

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top