0
عاد أحمد بدر الدين حسون مفتي النظام، إلى التغريد مجدداً، وإطلاق الفتاوى بإبادة مناطق حلب الشرقية التي يسيطر عليها الجيش السوري الحر، وذلك بعد المجازر التي شهدتها تلك المناطق جراء قصف طيران النظام والطيران الروسي.

وقال الحسون في مداخلة على القناة الإخبارية السورية التابعة للنظام: "أدعو الجيش السوري إلى غضبة، وأدعو القائد إلى غضبة، غضبة تبيد أولئك المجرمين".

وأضاف: "حلب تنتظر موقفاً واحداً من جيشنا السوري للرد على هؤلاء، إنهم مجرمون يلبسون ثوب الإسلام".

ودعا الحسون في مداخلته إلى إفراغ المناطق الشرقية من حلب وذلك لتتم "إبادتها من قبل الجيش"، وكأنها لا تباد الآن.

واشتهر عن الحسون إطلاقه لفتاوى الإبادة على مدار السنوات الأربع الماضية، حيث سبق له أن دعا لإبادة المناطق التي قال إن قذائف تطلق منها على مناطق سيطرة النظام.

وسبق للحسون أن هدد المجتمع الأوروبي بإرسال "استشهاديين" ليفجروا أنفسهم في أوروبا وذلك في كلمة له أثناء تأبين ابنه "سارية" الذي قتل واتهم الثوار في ريف إدلب بقتله.
المصدر اورينت انيوز

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top