0
انتشرت مواقف و تصريحات لفنانين سوريين و عرب على مواقع التواصل الاجتماعي تعبيراً عن غضبهم و استنكارهم لمجازر الأسد في حلب، حيث سارعوا بكتابة منشورات على صفحاتهم الشخصية تنديداً بالقصف المستمر على مدينة حلب من قبل نظام الأسد و حلفائه الروس.

وكتب الفنان السوري جمال سليمان على حسابه في موقع "فيسبوك": "حلب تعيش مأساة كبرى تكبر كل يوم، ولكن من قرأ التاريخ يعرف أن حلب كانت دوماً أكبر من كل البرابرة الذين اجتاحوها و أرادوا إبادتها، إلا أنهم في النهاية استقروا في مزابل التاريخ.. أما سوريا فبقيت وستبقى جوهرة فريدة في تاج التاريخ. كل الصلوات لك يا مدينة الحياة ".

أما الفنان السوري المعروف بمواقفه المساندة للثورة السورية "مكسيم خليل" ارتدى قميص أحمر كُتب عليه حلب_ تحترق كما نشر على صفحته  "حلب من سوريا..اَهلها سوريون ..انقذوا اهلكم .. ما تبقى من سريتكم.. ولتسقط كل أنظمة العالم.. فدماء أطفالنا أغلى.. خمس سنوات تكفي لنخرج من سباتنا".




وجاء على صفحة المطرب حسين الجسمي: "عيون الأمل مرفوعة بالعزة والكرامة التى يحملها كل سوري غالي في الظروف الصعبة، قلوبنا ودعواتنا معكم سوريا لاجئين ونازحين".



وتضامن المطرب سامو زين فقال: " العالم اجتمع بعد سنين من الدمار والظلم والمعاناة والموت فى سوريا، يا حلب اصمدي من أجل الله".




أما منتخب الزمالك المصري الحملة عبر عن غضبه ضد مجازر حلب، حيث غرد في حسابه الرسمي على موقع  تويتر" نتابع ببالغ الآسى اللحظات العصيبة التي يمر بها أهلنا بحلب وقلوبنا تتألم لمعاناتهم. تعازينا لأهالي الضحايا".



وكتب الفنان المصري محمد رمضان: "اخواتنا فى حلب ..معكم من لا يغفل ولا ينام معكم المنتقم الجبار.. الله ..اللهم اسكن الشهداء الأبرياء جنة الخلد".


وقالت الفنانة اللبنانية في تغريدة باللغة الانكليزية ما معناه أن "العالم قاسٍ حتى يترك حلب وحدية وهي تحترق، فيما السوريون يموتون تحت تأثير البراميل، فليحفظ الله سوريا بلد والدتي".





كما عبرت الفنانة المصرية هالة صدقي عن تضامنها وكتبت: "يا رب بحق الأيام المباركة يا رب الشعب السوري محتاج معجزة، ،يا رب النهارده كلنا نصلي ونركع لربنا لإنقاذ الشعب السوري".

واحتل هاشتاغ حلب_تحترق الأول عالمياً على موقع "تويتر"، وصبغ اللون الأحمر "الفيسبوك" تعبيراً عن الغضب من المجازر التي يرتكبها الأسد والعدوان الروسي في حلب، كما دعا ناشطون مصريون لحملة إضراب تضمنت إغلاق الحسابات الشخصية لـ"فيسبوك" استنكاراً للصمت العالمي أمام استباحة النظام لدماء أهالي حلب.

وتدعو الحملة إلى إغلاق جميع مستخدمي موقع "فيسبوك" حساباتهم عند تمام الساعة 12 ليلاً من مساء الأحد الموافق 1-5-2016 ولمدة 24 ساعة، في حين تجاوز عدد مشتركي حملة "تعطيل الحساب الليلة اعتراضاً على إحراق حلب"  الأربعة آلاف مشترك بعد مرور ساعات قليلة على إطلاقها.
المصدر اورينت انيوز

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top