0
كشفت صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية أن خاطفي القطريين  المخطوفين في العراق هم بالأصل ينتمون إلى ميليشيا "أبو الفضل العباس" التي تقاتل في سوريا لى جانب فوات الأسد تحت ذريعة حماية المراقد الشيعية لا سيما مرقد "السيدة زينب".

 ونقلت الصحيفة عن مصدر مطلع يقيم في عاصمة عربية مجاورة للعراق أن ميليشيا "أبو الفضل العباس" سلمت المخطوفين القطريين إلى ميليشيا "كتائب حزب الله" العراقي المرتبطة بميليشيا "حسن نصر الله" في  لبنان.
وأشار المصدر إلى أن الحكومة العراقية لم تعد على صلة بالتطورات الخاصة بملف المخطوفين القطريين، حيث إن هذا من الشروط التي وضعها الخاطفون، الذين وزعوا المخطوفين على عدة أماكن في العراق، من بينها جرف الصخر
 والرزازة وكذلك مدينة الناصرية، وكل هذه الأماكن جنوب العاصمة بغداد.

ولفت المصدر إلى أن الخاطفين اشترطوا السرية التامة في المفاوضات، حيث فوضوا السفير الكويتي للقيام بهذه المهمة.

وأكد المصدر أن مهمة المفاوضات تتركز الآن حول وجود 9 من عناصر من ميليشيا "حزب الله" اللبناني لدى تنظيم "دالولة الإسلامية"  (داعش) ، وهو يطالب بهم مقابل الافراج عن القطريين، علماً بأن تنظيم "الدولة" كان قد أصدر فيلماً بإعدام ثلاثة من هؤلاء التسعة.

يشار أن ميليشيات شيعية خطفت 19 قطرياً في بادية السماوة جنوب بغداد في 18 كانون الأول 2015، بعد أن كانوا حصلوا على تأشيرات رسمية من قبل السلطات العراقية لممارسة هواية الصيد، حيث تم خطفهم من ميليشيات شييعة تابعة لإيران قرب الحدود السعودية، بينما تم إطلاق سراح 9 من أفراد بعثة الصيد القطرية، وقد تضمنت الدفعة الأولى من المختطفين الذين تم الإفراج عنهم كويتياً و6 قطريين، وسعوديين اثنين، وصلوا برا بسياراتهم عن طريق منفذ العبدلي على الحدود العراقية الكويتية.
المصدر اورينت انيوز

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top