0
سمحت المحكمة العليا في الولايات المتحدة لمكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) باختراق أي جهاز كمبيوتر في العالم.

فقد أقرت المحكمة العليا الأمريكية، تعديلا في التشريعات يمكن للمحاكم وفقا له أن تسمح للتحقيق باختراق أي جهاز كمبيوتر، حتي إذا كان خارج الولايات المتحدة (سابقا كانت المحاكم قادرة على منح هذا الإذن فقط في مناطق صلاحياتها).

وأرسلت المحكمة العليا قرارها إلى الكونجرس، لكي يدخل التعديلات اللازمة عليه قبل حلول 1 ديسمبر، وفي حال عدم القيام بذلك يصبح قرار المحكمة العليا ساري المفعول بشكل آلي.

تجدر الإشارة إلى أن وزارة العدل الأمريكية تصر على هذه التعديلات منذ 2013، بينما تعارض المنظمات الحقوقية وبعض المؤسسات الكبرى ومن بينها Google هذه المبادرة وترى أن مكتب التحقيقات الفيدرالي بات بمقدوره تنفيذ هجمات هاكرز ضخمة على شبكات الكمبيوتر عند التحقيق في أي جريمة.

ورفعت مؤسسة "Microsoft" في أبريل، إلى القضاء دعوى طالبت فيها إلزام الحكومة الأمريكية بإبلاغ المشتركين والزبائن عندما تطلب السلطات الدخول إلى بريدهم الإلكتروني. وترى الشركة أن تصرف الحكومة ينتهك التعديل رقم 4 في الدستور الأمريكي الذي يمنح الأفراد والشركات حق معرفة هل تمارس السلطات البحث والتحري بحق ممتلكاتهم وهل تنوي مصادرتها وكذلك التعديل رقم 1 في الدستور حول حرية الكلمة.

 المصدر المفكرة الاسلامية

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top