0
استدعت وزارة الخارجية التركية، اليوم الخميس، سفيرها لدى العاصمة البنغالية "دكا"، دوريم أوزتورك، إلى أنقرة، على خلفية إعدام زعيم الجماعة الإسلامية، مطيع الرحمن نظامي.

وقالت مصادر ديبلوماسية في الخارجية التركية بحسب ما أوردته وكالة الأناضول التركية، إنه من المنتظر وصول أوزتورك إلى أنقرة اليوم ، لإجراء استشارات حول تداعيات إعدام نظامي.

وكانت الخارجية التركية ندّدت أمس ببيان لها بتنفيذ السلطات البنغالية حكم الإعدام بحق نظامي، الذي خضع للمحاكمة من قِبل محكمة الجرائم الدولية في بنغلاديش.

وكانت السلطات في بنغلادش، أعدمت أول أمس الثلاثاء مطيع الرحمن نظامي، زعيم الجماعة الإسلامية، أكبر حزب في البلاد، لإدانته بـ "جرائم وقعت خلال حرب الاستقلال، منذ 45 عاماً"، وسط ضمت دولي وإدانات خجولة من هنا وهناك، بعكس ما حدث مع الشيخ نمر النمر الذي أعدمته السعودية قبل أشهر بتهمة "الإرهاب".
المصد اورينت نت

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top