0
نفت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة اليوم الإثنين تقدم قوات البيشمركة في الموصل وأعلنت عن استهدافها للمقاتلين الأكراد  بـ6 سيارت مفخخة شرق مدينة الموصل، وذلك بعد ساعات قليلة من إعلان الحشد الشعبي بدء المعركة.

6 سيارات مفخخة
 وقالت الوكالة إن عناصر التنظيم استطاعوا تدمير آليات تابعة للبشمركة والحشد الشعبي في قرية كابرلي شرق الموصل، وتصدوا لهجمات المقاتلين الأكراد جنوب شرق الموصل بـ6 سيارات مفخخة، كما نفت وكالة أعماق تقدم قوات البشمركة  وسيطرتها على  قرى شرق الموصل، وأعلنت أعماق عن عمليتين انتحاريتين ضدهم  قرب قرية باصخرة، و تدمير آليات تابعة للحشد الشعبي في قرية كابرلي في المنطقة ذاتها.

وفي السياق ذاته قتل 11 شخصاً وأصيب أكثر من 20 جريحاً في تفجير بسيارة ملغمة استهدفت قافلة للحشد الشعبي في بغداد.

تقدم قوات البيشمركة
بالمقابل أفادت مصادر عراقية بتقدم الآلاف من قوات البشمركة الكردية نحو مفرق الحمدانية الذي يبعد سبعة كيلومترات عن مشارف مدينة الموصل شمالي العراق، وسط قصف عنيف من قبل طيران التحالف على مواقع المنطقة، حيث يتم ذلك ضمن خطة المرحلة الأولى من معركة الموصل وفق الاتفاق الذي تم بين الحكومة العراقية وحكومة أربيل.

وبحسب شبكة "روداوو الإعلامية" تقدمت قوات البيشمركة نحو قرية "باصخرة" في محور الخازر، كما طوقت قريتي "شيخ أمير" و"بدنة الكبرى، ورافق تقدم قوات البشمركة قصف من طيران التحالف لمواقع تمركز مقاتلي تنظيم الدولة، الذين سارعوا إلى إشعال الإطارات والنفط الخام للتمويه على أماكن وجودهم.

من جهته أكد مسؤول فرع الموصل للاتحاد الوطني الكوردستاني، هلو بنجويني، ان استعادة قرى الخازر ستمهد لاستعادة مركز قضاء الحمدانية ذات الاهمية الاستراتيجية الكبيرة في تحرير مركز الموصل، مشيراً الى عدم وجود الى خسائر في صفوف البيشمركة الى الآن" على حد وصفه.

في السياق ذاته أشارت "الجزيرة نت" أن المرحلة الأولى من المعركة تنتهي بوصول القوات الكردية إلى محور الخازر، وتنتهي مهمة هذه القوات بالسيطرة على القرى المحيطة بهذا المحور، حيث ينطلق بعدها الجيش العراقي نحو بلدات برطلة وبعشيقة والحمدانية.

وكانت ميليشيا الحشد الشعبي والقوات العراقية بدأت فجر اليوم الإثنين معركة السيطرة على مدينة الموصل بقصف مدفعي على مواقع تنظيم الدولة الإسلامية بالتزامن مع قصف جوي لطائرات التحالف الدولي، كما بدأت الميليشيات الشيعية برفع السواتر الترابية في مناطق سهل نينوى، وتحديدا ضمن محور الخازر شرق الموصل، لفتح الطريق أمام تقدم الوحدات العسكرية باتجاه مناطق سهل نينوى، ومن ثم إلى الموصل.

المصدر اوينت نت

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top