0
ازحمت الصفحات و المنصات المعنية بنقل أخبار المليشيات الشيعية التي تقاتل الشعب السوري، اليوم بالاعلانات عن القتلى من غالبية المليشيات التي تدعمها ايران، و لاسيما الحرس الثوري الذي فقد قيادي بارز ، اضافة للمرتزقة الأفغان الذي خسروا أحد أبرز قياديهم ، فيما ارتفع عديد قتلى حزب الله الارهابي إلى تسعة قتلى ، حتى لحظة اعداد هذا التقرير.

أعلن الحرس الثوري الايراني عن مقتل قيادي ميداني بارز على يد الثوار خلال ملحمة حلب الكبرى، و يدعى القتيل “محمد كياني”، و هو من مدينة انديمشك من محافظة خوزستان، فيما تباكت وسائل الاعلام الايرانية عن ما أسمته أحد وجوه “النخبة” في مليشيا المرتزقة الأفغان المسماة بـ”الفاطميون” ، ويدعى “مصطفى كريمي” ، حيث قالت أن القتيل هو خريج هندسة عمارة و أنهى دراسته بتفوق و لبى نداء الارهاب باتجاه سوريا ليلقى مصيره على يد ثورها.

و في أخبار جيش “الفاطميون” أيضاً، أُعلن عن مقتل خمسة عناصر من المليشيا المؤلفة من المرتزقة الأفغان، و التقلى هم : حفیظ الله نبی بور، صادقي زاد، مصطفی کریمي، علي جان نجفي، سید ابراهیم حسیني.

في موازات ذلك واصل حزب الله الارهابي سلسلة الاعلانات عن قتلاه ، ليصل العدد، حتى لحظة كتابة هذا التقرير إلى تسعة قتلى اليوم ، تم تشييع جثث سبعة منهم، فيما سيتم تشييع البقية في الغد، و أسماء القتلى الجدد هي :“على حسين ديزاني” من بلدة الشقرا الجنوبية، وعلي  ممحمد خليل الترحيني من بلدة عبا الجنوبية، “محمّد علي هزيمة وحسين عدنان شقير” من بلدة ميس الجبل الجنوبية ، وحسن حسين حوماني من بلدة حاروف في قضاء النبطية، وعلي حسين الطويل من ضاحية بيروت الجنوبية،  ويوسف محمد نصر الله من مدينة صور ، وملحم علي نون الرام من بلدة البقاعية في قضاء بعلبك، ليصل اجمالي قتلى هذا الشهر إلى ٣٢ قتيلاً.
المصدر شبكة شام

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top