0
أعلن جيش الفتح انتهاء المرحلة الأولى من معركة فك الحصار عن حلب، وذلك بتحرير الضاحية ومشروع 1070 شقة ومناطق أخرى، متوعداً النظام وميليشياته الشيعية بالمزيد من المفاجآت والضربات التي لن يتوقعها.

وجاء في بيان "جيش الفتح" إعلان مناطق حلب الجديدة ومشروع 3 آلاف شقة والحمدانية وسيف الدولة وأحياء حلب القديمة مناطق عسكرية وسريان حظر التجول فيها، وطالب البيان الأهالي بضرورة إلتزام بيوتهم، والتوجه إلى الأقبية في حال تواجدت.

ويسير الثوار ضمن معركة فك الحصار عن حلب ضمن خطة مرسومة، اتسمت في اليومين الماضيين بعنصر المفاجأة، حيث ضربت الكتائب في أكثر من بقعة جغرافية، ما ساهم بتشتيت تركيز قوات الأسد والميلشيات المساندة لها.




وطالب البيان الثوار عدم التعرض لأي شخص في المناطق التي يتم السيطرة عليها بأي كلمة إساءة أو أذى، مبشراً الأهالي باقتراب التخلص من النظام في حلب.

وكانت فصائل الثوار بدأت اليوم الأحد التمهيد بكافة الأسلحة على محور 3000 شقة والأكاديمية العسكرية تمهيداً لاقتحامهما، كما بث المكتب الإعلامي لجبهة فتح الشام المنضوية ضمن غرفة عمليات جيش الفتح صوراً تظهر قائدها "أبو محمد الجولاني" وهو يتفقد التطورات العسكرية لمعركة حلب التي تشهد معارك طاحنة بهدف فك الحصار عنها.

وحققت عملية كسر الحصار عن المدينة حتى الآن، تحرير حاجز مناشر منيان الواقع إلى غرب حي "حلب الجديدة، كما سيطر الثوار على مجمع الفاميلي هاوس في حي جمعية الزهراء، وبيوت مهنا، وقرية منيان، ومعمل الكرتون، وضاحية الأسد.
المصدر اوينت نت

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top