0

تمكنت فصائل كتائب الثوار السورية من صد هجوم نفذته مليشيات عراقية طائفية كانت تحاول استعادة السيطرة على منطقة خسرتها في حلب، بعد معارك أسفرت عن أسر ومقتل عدد من مسلحيها الذين يدعمون مليشيات النظام.
وقالت مصادر ميدانية إن فصائل الثوار "أحبطت ظهر اليوم (الأحد) هجوما لميليشيا حركة النجباء العراقية بعد أن حاولت التقدم واسترجاع ما خسرته من مواقع" في حي الشيخ سعيد في حلب، حيث تشن مليشيات النظام منذ أسابيع هجمات بدعم من المرتزقة الشيعة الذين استقدمتهم من خارج سوريا.
وأكد نشطاء مقربون من الثوار أن الفصائل تمكنت من السيطرة "خلال الساعات الماضية على نقطتي الكازية والجسر ومحيطهما في حي الشيح سعيد، لتبقى بذلك نقطتين فقط تحت سيطرة قوات النظام مع استمرار المعارك بين الطرفين".

ونجاح فصائل الثوار في تحقيق مزيد من التقدم الأحد، يأتي بعد سيطرتها على مناطق عدة في حي الشيخ سعيد إثر مواجهات مع قوات النظام والميليشيات الأجنبية الطائفية الموالية لإيران، على غرار "حزب الله" اللبناني وحركة النجباء العراقية وجماعات أفغانية.
وأسرت فصائل الثوار، في معارك الجمعة، 5 عناصر من الميليشيات العراقية، إذ نشرت لقطات على مواقع التواصل الاجتماعي للأسرى العراقيين وهم يؤكدون أنهم يتلقون رواتب من إيران مقابل خوض المعارك في حلب، في إطار معركة السيطرة على الأحياء الشرقية.
وتشن قوات  النظام، منذ نحو أسبوعين، هجوما على الأحياء الشرقية من حلب، بدعم من الميليشيات وتحت غطاء جوي من الطائرات السورية والروسية؛ مما أسفر عن سقوط عشرات الضحايا وأوقع دمارا هائلا، لاسيما في المستشفيات والمرافق الحيوية.
وتقول كتائب الثوار إنها نجحت في استعادة معظم المواقع في حي الشيخ سعيد جنوبي حلب، التي كانت قد سقطت في وقت سابق بقبضة قوات النظام السوري، وذلك بعد معارك ضارية، أدت إلى مقتل مسلحين عراقيين، ومن "حزب الله" المصنف جماعة إرهابية.

المصدر المفكرة الاسلامية


إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top