0

وصفت هيئة علماء المسلمين في العراق، وهي أعلى مرجعية لأهل السنة هناك، العملية العسكرية ضد مدينة الموصل بأنها عدوان ظالم، مؤكدةً أنه يأتي "تنفيذًا لالتقاء مخططات دولية وإقليمية عديدة تستهدف (نينوى) ومحيطها الجغرافي وموقعها المهم، فضلًا عن تحقيق التطلعات الانتقامية" الطائفية.
واستهجنت الهيئة في بيان نشرته عبر موقعها على شبكة الإنترنت موقف ودور القوى السياسية التي ادعت تمثيل محافظة نينوى وغيرها من المحافظات المستهدفة بدخولها العملية السياسية تحت عنوان (رفع الظلم عن أهلنا)؛ مشيرة إلى أن من كان يلتمس لها الأعذار تبين له اليوم وقوفها مع المشاريع الإقليمية والدولية الضارة بالعراق وأهله، لاسيما وأن أكذوبة دفع الظلم والاعتزاز بالهوية لم تعد تنطلي على أحد بعد أن صارت تلك القوى أدوات للفساد والظلم بكل أنواعه.
وحمّلت الهيئة حكومة العبادي وميليشياتها، وإيران والولايات المتحدة الأمريكية وتحالفها الدولي، والمتعاونين معهم؛ المسؤولية الكاملة على ما يقع من اعتداء وإزهاق لأرواح الأبرياء، محذرة من وقوع كارثة إنسانية في صفوف المدنيين؛ بسبب الكثافة السكانية العالية لهذه المدينة، التي هي ثاني أكبر مدينة في العراق؛ جرّاء القصف العنيف والمدمر الذي يطالها.
كما دعت الهيئة العراقيين جميعًا إلى التضامن مع أبناء الموصل الحدباء والمناطق المحيطة بها، وتقديم ما يمكن تقديمه من دعم ودعاء؛ للخروج بهم من هذه المأساة؛ التي ليس لها من دون الله كاشفة، مبتهلة إلى الله تعالى بالدعاء أن يجنب الموصل وأهلها شر الأشرار وكيد الخائنين، وأن يجعل نقمة من يريد بها السوء تدور دائرة السوء عليه.

وفيما يلي نص البيان:

.

بيان رقم (1207)

المتعلق ببدء العمليات العسكرية على محافظة نينوى

 

     الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله محمد بن عبد الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد:

     فقد أعلن رئيس الوزراء الحالي (حيدر العبادي) في وقت متأخر من ليلة أمس؛ بدء ما سماها معركة تحرير الموصل من مسلحي (تنظيم الدولة)، بمشاركة قوات النخبة من جهاز مكافحة الإرهاب والجيش الحكومي وقوات الشرطة الاتحادية وقوات البشمركة، وما يسمى بالحشد الشعبي الطائفي، وبغطاء جوي مكثف من الطيران الحكومي، وطيران قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، ووفق خطة تتضمن الهجوم من (5) محاور حول المدينة، مصحوبة بقصف مدفعي وصاروخي.

     ويأتي هذا الإعلان بعد عمليات عسكرية جوية مكثفة شنتها طائرات حكومية وطائرات التحالف على مدينة الموصل؛ راح ضحيتها الكثير من أبناء المدينة، أغلبهم من الأطفال والنساء والشيوخ، ولم يتم تسليط الضوء عليها إعلاميًا بسبب السيطرة المحكمة لـ (تنظيم الدولة) على المدينة ومنعه نشر الصور والأخبار؛ الأمر الذي يزيد من معاناة المواطنين ويعرضهم للخطر المستمر، فضلًا عن تستر التحالف الدولي على ما يتسرب من هذه الأخبار؛ لتغطية جرائمه بحق المدنيين الأبرياء.

          إن هيئة علماء المسلمين ترى في هذا العدوان الظالم _ وبغض النظر عن دوافعه المعلنة وغير المعلنة_ تنفيذًا لالتقاء مخططات دولية وإقليمية عديدة تستهدف (نينوى) ومحيطها الجغرافي وموقعها المهم، فضلًا عن تحقيق التطلعات الانتقامية، التي عبر عنها أحد قادة الحشد الطائفي بأن معركة الموصل ستكون ثأرًا انتقاميًا، وأنها بمثابة المرحلة المؤسسة لإقامة ما سماها: (دولة العدل الإلهية)، ما يعني أن هناك مرحلة جديدة تنتظر العراقيين سيتجلى فيها الاستعلاء الطائفي الإيراني عبر سيطرة الميليشيات الطائفية بوصفها الذراع الضارب لإيران، وتنفيذ المخططات التي يمليها عليها ولي الفقيه.

إن القوى السياسية التي ادعت تمثيل محافظة نينوى وغيرها من المحافظات المستهدفة بدخولها العملية السياسية تحت عنوان (رفع الظلم عن أهلنا)؛ تبين اليوم لمن كان يلتمس لها الأعذار؛ وقوفها مع المشاريع الإقليمية والدولية الضارة بالعراق وأهله، وأن أكذوبة دفع الظلم والاعتزاز بالهوية لم تعد تنطلي على أحد بعد أن صاروا أدوات للفساد والظلم بكل أنواعه.

وتحمل الهيئة الحكومة الحالية وميليشياتها، وإيران والولايات المتحدة الأمريكية وتحالفها الدولي، والمتعاونين معهم المسؤولية الكاملة على ما يقع من ظلم واعتداء وإزهاق لأرواح الأبرياء بذريعة دفع ظلم، وهو في حقيقته إحلالٌ لظلم أشد، غير آبهين للخسائر البشرية وتهديم المدن وتشريد أهلها، ومن ثم منعهم من الرجوع إليها كليًا أو جزئيًا على غرار ما حصل في مدن: ( جرف الصخر ويثرب وعزيز بلد وبيجي والسعدية وجلولاء)، وغيرها التي سبقت مدينة الموصل وادّعوا تحريرها، ودليل ذلك القصف العنيف والمدمر الذي شهدته الموصل مساء أمس؛ الأمر الذي يهدد بوقوع كارثة إنسانية في صفوف المدنيين؛ بسبب الكثافة السكانية العالية لهذه المدينة، التي هي ثاني أكبر مدينة في العراق.

          وتدعو الهيئة العراقيين جميعًا إلى التضامن مع أبناء الموصل الحدباء والمناطق المحيطة بها، وتقديم ما يمكن تقديمه من دعم ودعاء؛ للخروج بهم من هذه المأساة؛ التي ليس لها من دون الله كاشفة.

     نسأل الله تعالى أن يجنب الموصل وأهلها شر الأشرار وكيد الخائنين، وأن يجعل نقمة من يريد بها السوء تدور دائرة السوء عليه، قال تعالى: ((وَقَدْ مَكَرَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلِلَّهِ الْمَكْرُ جَمِيعًا يَعْلَمُ مَا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ وَسَيَعْلَمُ الْكُفَّارُ لِمَنْ عُقْبَى الدَّارِ)).

 

           

الأمانة العامة

16 محرم /1438هـ

17/10/2016م

 

المصدر المفكرة الاسلامية

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top