0

أفادت وكالة أنباء "سانا" أنّ رئيس مكتب الأمن الوطني لنظام الأسد اللواء "علي مملوك" قام بزيارة رسمية إلى القاهرة بناءً على دعوة من الجانب المصري، وتأتي هذه الزيارة في ظل توتر العلاقات بين السعودية ومصر على خلفية مواقف الأخيرة الداعمة للأسد وتصويتها لصالح المشروع الروسي في مجلس الأمن الأمر الذي أثار غضب السعودية.
طائرة خاصة من دمشق
ولفتت الوكالة إلى أنّ الزيارة استمرّت يوما واحدا، التقى فيها اللواء خالد فوزي نائب رئيس جهاز الأمن القومي في مصر وكبار المسؤولين الأمنيين. ووفقا للمعلومات الرسمية، فقد تمّ الاتفاق بين الجانبين على تنسيق المواقف سياسيا بين سوريا ومصر وكذلك تعزيز التنسيق في "مكافحة الإرهاب" الذي يتعرض له البلدان.

وكان مصدر أمني بمطار القاهرة الدولي كشف أنّ "وفدا سوريا يضم 6 مسؤولين بالنظام وصل إلى القاهرة على متن طائرة خاصة قادما من دمشق". مضيفاً أن "عناصر من المخابرات الحربية المصرية كانوا في استقبال وفد الأسد".

انتهاء شهر العسل بين مصر والسعودية
وتتصاعد حدة الخلافات بين مصر والسعودية لتلامس مستوى القطيعة السياسية والاقتصادية، والتي بلغت ذروتها خلال الأيام القليلة الماضية بعد أن فوجئت الرياض بموقف القاهرة المؤيد لمشروع القرار الروسي بشأن حلب في مجلس الأمن، لتتبعها بعد ذلك سلسلة اجراءات سعودية عقابية من وقف إمداد مصر باحتياجاتها البترولية المتفق عليها، مروراً بمغادرة "مؤقتة" للسفير السعودي في القاهرة، بالتزامن مع خروج وسائل الإعلام المصرية بوصلات من الردح والشتائم ضد المملكة، عبر التطاول على الملك وابنه، واتهام الرياض بأنها تدعم "الإرهاب" في سوريا.

وهاجمت السعودية مصر بعد تصويتها، الأسبوع الماضي لصالح مشروعي قرارين بمجلس الأمن عن التهدئة في سوريا، أولهما قدمته فرنسا وإسبانيا بدعم من أمريكا وبريطانيا، فيما قدمت روسيا المشروع الثاني، قبل أن يفشل المجلس في تمرير القرارين.

تصريحات نارية
عبد الله المعلمي، مندوب الرياض في الأمم المتحدة، حاول أن يطلق عدة رصاصات على القاهرة، فقال لقناة الجزيرة القطرية: "كان من المؤسف أن يكون الموقف السنغالي والماليزي أقرب إلى التوافق العربي من موقف المندوب العربي.. ويُوجَّه السؤال عن ذلك لمندوب مصر"، ولم يوضح ماذا يقصد بالتوافق العربي، وكيف يكون هذا التوافق مطابقًا لمواقف الولايات المتحدة التي تعمل دائما ضد مصلحة العرب.

أورينت نت

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top