0

 بدأت معركة حلب الكبرى لفك الحصار عن الأحياء الشرقية المحاصرة، بهجوم عنيف للثوار من مختلف الفصائل من الجهة الغربية لمدينة حلب، مستهدفين مواقع قوات الأسد بعدة سيارات مفخخة، أودت بعشرات القتلى في صفوف قوات الأسد.

وقال ناشطون إن الهجوم بدأ من محوري ضاحية الأسد وجمعية الزهراء غربي وشمالي مدينة حلب، حيث استهدف الثوار بعربة مسيرة مواقع قوات الأسد في ضاحية الأسد، تلاها تمكن أحد عناصر جبهة فتح الشام من ركن دبابة مفخخة في الضاحية وتفجيرها، إضافة لاستهداف معمل الكرتون القريب بسيارة مفخخة، قتل على إثرها العشرات من عناصر الأسد وحزب الله.

وتمكن الثوار خلال الساعات الأولى من معركة حلب الكبرى من تحرير مناشر منيان و حاجز الصورة على مدخل ضاحية الأسد، وسط انهيار كامل لقوات الأسد وحزب الله  في معمل الكرتون، واستمرار تقدم الثوار.

كما استهدف الثوار بعشرات الصواريخ والقذائف الثقيلة مواقع قوات الأسد في مركز القيادة والمدرجات بمطار النيرب العسكري بهدف شل حركته، ومنع تحليق الطيران المروحي منه، إضافة لاستهدف مواقعه في ضاحية الأسد والمواقع المحيطة بها غربي المدينة.

وتهدف المعركة التي تشارك فيها جل الفصائل العسكرية بشكل كبير لفك الحصار المفروض على الأحياء الشرقية من مدينة حلب، حيث يعاني ألاف المدنيين مرارة الحصار، وسط قصف يومي يستهدف الأحياء والمباني السكنية.

المصدر شبكة شام

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top