0
حذر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الأحد من مغبة قيام ميلشيات الحشد الشعبي الشيعية في العراق بـ "عمليات إرهابية.

ويأتي كلام الرئيس التركي بالتزامن مع العمليات التي تجري في العراق، من أجل السيطرة على مدينة الموصل المسيطر عليها من قبل تنظيم الدولة الإسلامية.

وأضاف أردوغان "لدينا بالفعل حاليًا وجود في مدينة دهوك (شمالي العراق)، وقواتنا متمركزة الآن في سيلوبي (قضاء بولاية شرناق جنوب شرقي تركيا)، كما أننا بصدد إرسال تعزيز إلى تلك المنطقة".

وتابع "تلعفر (تابعة لمحافظة نينوى شمالي العراق) وسنجار مناطق حساسة بالنسبة لنا، ونواصل في هذه الأثناء التنسيق في هذا الصدد مع حرس نينوى (الحشد الوطني سابقاً) والبيشمركة (قوات إقليم شمال العراق المسلحة)".

وأوضح أردوغان في ذات السياق أن "مدينة تلعفر يسكنها التركمان الشيعة والسنة جنبًا إلى جنب، نحن لا نقّيم الأمور إستنادًا إلى هذا التقسيم، لأنهم جميعًا مسلمون في قلوبنا".

وتأتي تصريحات الرئيس التركي، وسط مخاوف من ارتكاب الحشد الشعبي، "تجاوزات" بحق المدنيين من التركمان السُنة، ممن لم يتمكنوا من مغادرة المدينة بسبب منع التنظيم بشكل صارم خروج الأهالي، الأمر الذي ربما سيؤدي إلى اندلاع صراع طائفي جديد لا تُحمد عقباه.

وكان رئيس الوزراء العراقي الأسبق إياد علاوي، شاطر الرئيس التركي المخاوف التي تتحدث عن عمليات تطهير طائفي محتملة في المدينة على غرار ما حدث في الفلوجة.
المصدر أورينت نت

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top