0
أصدرت غرفة عمليات "جيش الفتح"، اليوم الأحد، "إنفوغرافيك" عن خسائر قوات الأسد والميليشيات الشيعية خلال يومين من معارك فك الحصار عن حلب.

وأعلن الثوار عن قتل 85 عنصراً من النظام وميليشيا حركة النجباء العراقية و"حزب الله" بالإضافة إلى أسر 30 عنصراً خلال يومي الجمعة والسبت الماضيين". كما تمكن الثوار من تدمير 4 مدرعات و3 مدافع ميدانية و5 قواعد مضادة للدروع، و7سيارات دفع رباعي، و7 رشاشات ثقيلة.




وكان "أبو يوسف المهاجر" المتحدث العسكري باسم حركة "أحرار الشام الإسلامية" أكد في وقت سابق استمرار معركة "حلب الكبرى"، عبر التحضير لاقتحام مواقع وتحصينات ميليشيات إيران على أكثر من محور في وقت متزامن، مشدداً على أن المعركة مازالت في أولها، وتتضمن مراحل أخرى، ومحاور جديدة، ومفاجآت غير متوقعة، ستكشف عنها خلال الساعات القادمة.

وحول اختيار جيش الفتح الهجوم على محاور حلب الغربية، بدلاً من منطقة الكليات في منطقة الراموسة على غرار المحاولة الماضية، أشار المتحدث العسكري باسم حركة "أحرار الشام الإسلامية" إلى أن منطقة الكليات حصنتها قوات الأسد وميليشيات إيران بشكل كبير، حيث ستكون التكلفة العسكرية والبشرية كبيرة لو قررت الفصائل كسر الحصار عن أحياء حلب الشرقية من جهة الكليات رغم صغر مساحتها، كونها منطقة مكشوفة نارياً وتفتقر إلى كثافة الأبنية بعكس جبهات غرب حلب.

يشار أن فصائل "جيش الفتح" وغرفة عمليات "فتح حلب" تمكنت من كسر حصار الأحياء الشرقية بحلب في مطلع آب الماضي بعد أسبوع من المعارك الطاحنة، وذلك قبل أن تعيد ميليشيات إيران حصارها بمساندة طائرات العدوان الروسي.
المصدر اوينت نت

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top