0

لندن ـ “القدس العربي”: غداة إعلان  عبد الفتاح السيسي دعمه للجيش السوري، كشفت مصادر صحافية مقربة من النظام السوري، انضمام 18 طيارا إلى قاعدة حماه الجوية، وأن أواخر شهر كانون الثاني/يناير المقبل سيكون ساعة الصفر التي سترتفع بعدها وتيرة الانخراط المصري العسكري في سوريا.

وكان الرئيس السيسي، في مقابلة مساء الثلاثاء مع قناة “آر بي تي” التلفزيونية الرسمية في البرتغال، نقلها التلفزيون الرسمي المصري إن “الأولى لمصر أن تدعم الجيش الوطني في ليبيا وكذلك في سوريا وأيضاً العراق، من أجل فرض الأمن في هذه البلدان”، مما دفع المحاور أن يسأل “هل تقصد بالجيش الوطني في سوريا، الجيش السوري؟ أجاب السيسي: نعم”.

وقالت صحيفة “السفير” اللبنانية اليوم انه منذ الثاني عشر من شهر تشرين الثاني /نوفمبر الحالي، تعمل في قاعدة حماه الجوية وحدةٌ مصرية تضم 18 طياراً، ينتمون إلى تشكيل مروحيات بشكل خاص. وقالت الصحيفة انه ليس مؤكداً أن الطيارين المصريين قد بدأوا المشاركة أم لا في العمليات الجوية، لكن انضمامهم الى عمليات قاعدة حماه، واختيار الطيارين من بين تشكيل الحوامات المصرية، يعكس قراراً مصرياً سورياً بتسريع دمج القوة المصرية، لأن الجيش المصري لا يزال يملك، برغم أمركة أسلحته الجوية الواسعة في الثمانينيات، أسرابا من 60 مروحية روسية من طراز «مي 8»، فيما لم يتبقَّ من الخمسين مروحية سورية من الطراز ذاته، بعد خمسة أعوام من القتال، إلا النصف تقريباً، وهي مروحيات تطلق صواريخ غير موجهة، ومخصصة لنقل القوات الخاصة، وقادرة على العمل بسرعة في مسارح العمليات السورية.

وذكرت الصحيفة ان الوحدة تَقَدَّم عند وصولها أربعة ضباط كبار من هيئة الأركان المصرية. وفي مقرّ الأركان السورية في دمشق، يعمل منذ شهر ضابطان مصريان برتبة لواء، على مقربة من غرف العمليات. وأن اللواءين المصريين يقومان بجولات استطلاعية على الجبهات السورية، منذ وصولهما الى دمشق قبل شهر، وانهما شاركا أمس الأول، في اجتماع تقييمي لمنطقة عمليات الفرقة الخامسة السورية التي تنتشر حول درعا. وقد عقد الاجتماع المصري السوري في مقر الفرقة السورية في مدينة ازرع، بعد زيارة استطلاعية قاما بها لقاعدة الثعلة الجوية في ريف السويداء.

وذكرت الصحيفة نقلا عن مصادرها إن المصريين وعدوا الجانب السوري بإرسال قوات الى سوريا، وإن موعد ما بعد الثالث والعشرين من كانون الثاني المقبل سيكون ساعة الصفر التي سترتفع بعدها وتيرة الانخراط المصري العسكري في سوريا، دون أن يتبين رسمياً سقف ذلك الانخراط.

ويقول مصدر سوري مقرب من الملف لـ “السفير” إن موعد ما بعد كانون الثاني المقبل سيشهد وصول قوات مصرية كبيرة ستشارك في العمليات العسكرية، ولن تكتفي بتقديم المدد الجوي في قاعدة حماه.

ويتقاطع تقرير صحيفة “السفير” مع خبر كانت وكالة “تسنيم” الإيرانية نشرته في الثالث من شهر تشرين الثاني/نوفمبر الجاري جاء فيه ان الحكومة المصرية قامت بإيفاد قوات عسكرية إلى سوريا، في إطار مكافحة الإرهاب والتعاون والتنسيق العسكري مع الجيش السوري بقيادة الرئيس بشار الأسد.

ونقلت الوكالة عن مصادر قولها “إن مصر أصبحت حريصة على تقديم المساعدات العسكرية وإرسال القوات إلى سوريا للمشاركة في معارك الحكومة السورية ضد الإرهابيين، بعد أن ظهرت شروخ كبيرة بينها مع المملكة السعودية التي تقدم المساعدات للإرهابيين في العراق وسوريا، بالإضافة إلى حرب قد شنتها ضد الأبرياء العزل في اليمن”، مضيفة أن الحكومتين السورية والمصرية ستعلنان عن هذه التنسيقات التي ستكون قائمة بينهما بهدف مكافحة الإرهاب، رسميا، في مستقبل ليس ببعيد.

وكان اللواء علي مملوك، رئيس مكتب الأمن الوطني (المخابرات) في نظام بشار الأسد، قام نهاية أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، بزيارة نادرة للقاهرة اتفق خلالها مع مدير المخابرات العامة المصري، اللواء خالد فوزي، على “تنسيق المواقف سياسياً بين دمشق والقاهرة، وكذلك تعزيز التنسيق في مكافحة الإرهاب الذي يتعرض له البلدان”، حسب ما نقلته وكالة أنباء النظام السوري (سانا) وقتها.

وكان إعلان الرئيس المصري، دعمه لـ”الجيش الوطني السوري”، واجه انتقادات واسعة، عبر منصات التواصل الاجتماعي.

وبخلاف اهتمام وسائل إعلام محلية ودولية، ظهرت انتقادات عبر منصات التواصل الاجتماعي، تلمح إلى أن هذا الموقف يغضب المملكة العربية السعودية، التي لها موقف رافض من نظام “الأسد”، ودخلت علاقاتها الفترة الأخيرة في توتر مع مصر بسبب تباين المواقف بشأن سوريا.

وانتشر بشكل واسع وسم (#السيسي_يدعم_بشار) على موقع “تويتر”، انتقد المغردون عبره بحدة “الدعم” المصري لجيش النظام السوري، باستثناء البعض ممن رأى أن تصريحات “السيسي” تدعم “وحدة الدولة السورية”.

وتحت الوسم ذاته، قال حساب لشخص يدعي “فيصل الجفن”: “أعان الله أهلنا في سوريا من (تنظيم) داعش، وروسيا، وبشار، ومن بعض الحكام العرب”.

فيما قال الناشط المصري الشاب، عمرو عبد الهادي، في تغريدة له على “تويتر”: “قل السيسي يدعم بشار ولا تقل مصر تدعم بشار لأن مصر تدعم ثورة سوريا”.

ورفع رواد موقع تبادل الفيديوهات “يوتيوب”، مقاطع فيديو عن حديث “السيسي” عن سوريا تحت عناوين بارزة بينها :”رسمياً: السيسي يغضب السعودية ويقول نحن ندعم جيش بشار الأسد في سوريا”، و”الرئيس المصري: ندعم الجيش السوري في مواجهة الإرهاب”.

وجاء الحديث عن التقارب المصري مع النظام السوري، في وقت تشهد فيه العلاقات المصرية السعودية، “توتراً” بسبب تباين مواقف البلدين من الأزمة السورية، حيث ترى القاهرة أن الحل السياسي الذي يشمل جميع الأطراف هو السبيل لإنهاء الصراع الدائر في سوريا منذ مارس/آذار 2011، بينما ترى الرياض ضرورة رحيل رئيس النظام السوري بشار الأسد من السلطة أولاً.

المصدر القدس العربي

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top