0
استهدفت فصائل الثوار المنضوية ضمن غرفة "عمليات جيش الفتح" اليوم الخميس تجمعات ميليشيات إيران في مشروع 3 آلاف شقة غربي حلب بعربة مفخخة، أسفرت عن مقتل وجرح العشرات من عناصر الأخيرة، بالتزامن مع التقدم السريع الذي يحرزه الثوار في المنطقة.

وقال مراسل أورينت إن "جيش الفتح" بدأ استهداف تجمعات عناصر النظام في مشروع 3 آلاف شقة في حي الحمدانية بالصواريخ والمدفعية تمهيداً للسيطرة على المنطقة وفك الحصار عن الأحياء الشرقية المحاصرة، وتم استهداف ميليشيات إيران داخل المشروع بعربة مفخخة مسيرة عن بعد، بعدها دخل الإنغماسيون وسيطروا على عدة أبنية في المنطقة.

وفي السياق، أكدت مصادر ميدانية مقتل عميد ركن "مالك عليا" من "الحرس الجمهوري" إثر العملية الاستشهادية الأولى التي ضربت مقراً عسكرياً في حي حلب الجديدة.




وكان المكتب الإعلامي لجبهة "فتح الشام" المنضوية في غرفة عمليات جيش الفتح أكد تنفيذ عمليتين استشهاديتين عبر تفجير عربتين مفخختين استهدفت مواقع ميليشيات إيران في حي حلب الجديدة، لتبدأ فرق الاقتحام والانغماس بالتوغل إلى داخل المنطقة.

يشار أن فصائل "جيش الفتح" وغرفة عمليات "فتح حلب" تمكنت مؤخراً من كسر دفاعات ميليشيات إيران وقوات الأسد، وسيطرت على مناطق استراتيجية منها ضاحية الأسد بالكامل ومنطقة "منيان" والمناشر ومعمل "الكرتون" غربي حلب، وذلك ضمن معركة فك الحصار عن أحياء حلب الشرقية.
المصدر أورينت نت

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top