0
شهدت بلدة مضايا غرب دمشق التي تحاصرها ميليشيا حزب الله اللبنانية وفاة الجنين الرابع خلال 10 أيام فقط.

وأكدت مصادر طبية في بلدة مضايا وفاة الرضيعة "بيسان عبدو المالح" أمس الأربعاء، نتيجة نقص الغذاء وانعدام الدواء، وذلك بعد أن خرجت والدتها لتلقي العلاج في العاصمة دمشق، إثر إصابتها بمرض نقص التغذية بسبب الجوع والحصار.
وسجلت مضايا خلال الأيام العشرة الأخيرة وفاة ثلاثة حالات لأجنة حديثي الولادة بسبب سوء التغذية ونقص الدواء، إلى جانب عدة حالات وفاة لكبار بسبب الفشل الكلوي وعجز الأطباء في الهيئة الطبية عن تقديم أي نوع من العلاج بسبب عدم توفر الإمكانيات الطبية والأدوية وعدم السماح بإدخال أي نوع من الدواء للبلدة، وسط عجز الأمم المتحدة ومؤسساتها.

والجدير بالذكر، أن ميليشيا "حزب الله" اللبنانية تحاصر بلدة مضايا الحدودية، التي يقطنها نحو 40 ألف مدني، منذ نحو عام، حيث تعاني البلدة من وضع إنساني كارثي، خاصة بعد انعدام حليب الأطفال وارتفاع أسعار المواد الغذائية، وفقدان الأدوية والمواد الطبية.
المصدر اورينت نت

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top