0
دعا وزير الخارجية الفرنسي جان مارك أيرولت، اليوم الثلاثاء 29 تشرين الثاني، لاجتماع طارئ لمجلس الأمن بشأن الأوضاع في حلب.

وقال أيروت في بيان صادر عنه، أن الاحتماع من أجل "النظر في الوضع في هذه المدينة الشهيدة وبحث سبل تقديم الاغاثة لسكانها"، مضيفاً أنه “ثمة حاجة ملحة اكثر من اي وقت لتطبيق وقف للاعمال الحربية والسماح بوصول المساعدة الانسانية بدون قيود".

وأضاف "أكثر من أي وقت مضى، نحن بحاجة بشكل طارئ لوضع حد لإنهاء الأعمال العدائية والسماح بوصول المساعدات الإنسانية دون عوائق".

من جهتها وجهت الأمم المتحدة أمس الاثنين 28  نداءا عاجلا لوقف القصف في شرق مدينة حلب، والسماح بعبور المساعدات الإنسانية إلى المحاصرين، وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، إن "أحياء حلب الشرقية لم تتلق مساعدات منذ أوائل تموز، مشيرا إلى نفاد الحصص الغذائية ومخزونات وكالات الإغاثة الأخرى".

وعبر دوجاريك عن قلق الأمم المتحدة البالغ حيال مصير نحو 275 ألفا من المدنيين في شرق حلب يعيشون في ظروف وصفها بالمروعة، كما دعت وزارة الخارجية البريطانية إلى وقف إطلاق النار بشكل عاجل في حلب.
المصدر اورينت نت

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top