0


. ارتكبت الطائرات الروسية اليوم الأحد مجزرة في بلدة الدانا بريف إدلب الشمالي راح ضحيتها عشرات الشهداء والجرحى، في الوقت الذي تشهد فيه قرى وبلدات ريف إدلب غارات يومية مخلفة المزيد من الشهداء.


وقال مراسل أورينت، إن الطائرات الحربية استهدفت بعدة غارات جوية الأحياء السكنية في بلدة الدانا ما أسفر عن استشهاد 11 مدنياً بينهم العديد من النساء والأطفال، وتحاول فرق الإنقاذ العمل على رفع الأنقاض المهدمة بحثاً عن ناجين.


كما قصف الطيران الحربي الروسي بالقنابل العنقودية الأحياء السكنية في مدينة معرة النعمان بريف إدلب، مما أدى إلى جرح عدد من المدنيين، بينهم أطفال ونساء. ويتعرض ريف إدلب لقصف جوي متواصل من طيران النظام والطيران الروسي، والذي غالباً ما يخلف مجازر بحق المدنيين.





وكان الطيران الروسي ارتكب الشهر الماضي مجزرة إثر استهداف تجمعاً للمدارس في بلدة حاس بريف إدلب استشهد على إثرها 40 مدنياً، بينما وصفت الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) عملية استهداف المدارس بأنها "جريمة حرب".


هذا وتتعمد روسيا خلال عدوانها المستمر على سوريا استهداف المدارس والمخابز والمستشفيات الميدانية والمساجد الواقعة في المناطق الخاضعة لسيطرة الثوار، ضمن سياسية ممنهجة تستهدف من خلالها تهجير المدنيين، وضرب الحاضنة الشعبية للثوار، في استنساخ لسياسية اتبعتها في حربها على الشيشان (1994-1996).

المصدر اورينت نت

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top