0
واصلت الطائرات الروسية اليوم الخميس ارتكاب المجازر بحق المدنيين في أحياء حلب المحررة والتي أسفرت عن سقوط عشرات الشهداء والجرحى وسط أوضاع إنسانية صعبة.

وقال ناشطون، إن الطيران الروسي استهدف حي الفردوس بعدة غارات جوية، ما أسفر عن استشهاد 6 مدنيين، كما استشهد 5 مدنيين في حي بستان الباشا، وسجل سقوط 4 شهداء في حي الصالحين و 3 شهداء في كلا من حيي الأنصاري والمعادي، وشهيدان في كلا من حيي الشيخ فارس والمواصلات وشهيد في مساكن هنانو.

في السياق ذاته، ارتكب الطيران الروسي مجزرة في بلدة أورم الكبرى راح ضحيتها 5 شهداء والعديد من الجرحى وشهيد في معارة الأرتيق، بالإضافة إلى سقوط عشرات الجرحى في صفوف المدنيين.

وكانت حصيلة المدنيين الذين استشهدوا أمس الأربعاء إثر القصف الروسي المستمر على أحياء حلب بلغت 87 شهيداَ إلى جانب مئات الجرحى. وأفاد ناشطون أن حصيلة شهداء القصف الجوي للنظام وروسيا، وكذلك القصف المدفعي والصاروخي لقوات النظام على أحياء حلب توزعت كالتالي: خمسة في حي الصاخور، 12 في الشعار، 11 بالسكري، إثنان في كل من الأنصاري والفردوس، وشهيد في كل من طريق الباب ومساكن هنانو، وثلاثة شهداء في الصالحين. كذلك توزع شهداء  القصف على ريف المدينة، بحسب الدفاع المدني، كالتالي، 21 شهيداً في بلدة باتبو، وواحد في  كل من مدينة دارة عزة وبلدة عينجارة بالريف الغربي، فيما قضى مدني بالقصف على قربة السميرية في الريف الجنوبي. وبلغ عدد الجرحى 125.




وتتعرض مدينة حلب المحاصرة ومدن وقرى وبلدات الريف لقصف جوي عنيف من قبل الطائرات الأسدية والروسية، ما أدى لسقوط عشرات الشهداء والجرحى في صفوف المدنيين، فيما تعمل فرق الدفاع المدني في مختلف الأحياء والمدن والبلدات على انتشال الشهداء من تحت الأنقاض وإسعاف الجرحى إلى النقاط الطبية والمشافي الميدانية.

ويأتي ذلك بعد الإعلان الروسي عن بدء هجمة جديدة في حمص وإدلب وحلب، حيث سارعت روسيا بارتكاب المجازر بحق المدنيين العزل في أحياء مدينة حلب المحاصرة.
المصدر اورينت نت

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top