0
حذّرت أنقرة اليوم الإثنين الولايات المتحدة من من احتمال حدوث تغيرات ديموغرافية جراء عملية "غضب الفرات" التي تشنها قوات سوريا الديمقراطية (قسد) بغطاء جوي من قبل التحالف الدولي بهدف السيطرة على مدينة الرقة.

وجاء التحذير التركي على لسان نائب رئيس الوزراء نعمان قورتلموش، الذي قال إنه "على الولايات المتحدة أن تقدم ضمانات من أن الهجوم ضد الرقة معقل تنظيم الدولة لن يؤدي غلى تغيير ديمغرافي في المدينة التي تعد سنّية عربية.

وتعكس تصريحات "قورتلموش" -حسب مراقبين- مخاوف أنقرة من رؤية فصائل تابعة للقوات الكردي تجد لها موطئ قدم في الرقة.

وكانت تركيا أعلنت مراراً أنها لن تشارك في عملية السيطرة على الرقة طالما كان هناك تواجد لوحدات حماية الشعب الكردية التي تشكل السواد الأعظم من تنظيم قوات سوريا الديمقراطية (قسد) الأمر الذي دفع إلى استبعاد أنقرة من العملية.

من جهتها أكدت واشنطن أنها على اتصال وثيق مع أنقرة بهذا الخصوص، في الوقت الذي أبدت الأخيرة رغبتها بالمشاركة في العملية، بعيداً عن العواقب المذكورة.

وكانت قسد أطلقت يوم أمس الأحد عملية أسمتها "غضب الفرات" بقصد السيطرة على مدينة الرقة معقل التنظيم الرئيس في سوريا، بالتزامن مع العمليات التي تشنها القوات العراقية مسنودة بالميلشيات الشيعية للسيطرة على مدينة الموصل معقل التنظيم الآخر في العراق.
المصدراورينت نت

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top