0
منذ الصباح الباكر شن الطيران الحربي والمروحي التابع للعدويين الروسي والأسدي غارات جوية استهدفت جميع أحياء حلب المحاصرة ومدن وبلدات الريف أدت لوقوع مجزرة مروعة في بلدة تقاد غرب حلب، كما سقط العديد من الجرحى في باقي النقاط المستهدفة.

هذا وأكد ناشطون أن طائرة روسية أغارت بشكل مباشر بالصواريخ الإرتجاجية على مسجد في بلدة تقاد أثناء أداء صلاة الجمعة أدى لسقوط ما لا يقل عن 5 شهداء والعديد من الجرحى في حصيلة أولية، مع استمرار القصف على العديد من أحياء ومدن وبلدات حلب.

بينما تستمر المعارك العنيفة جدا على جبهات حي مساكن هنانو تمكن فيها الثوار من استعادة جميع النقاط التي كانت قوات الأسد قد تمكنت من التقدم فيها يوم أمس، حيث استعادوا السيطرة على كتلة البريد وجامع عمر بن الخطاب والعديد من الأبنية والنقاط، حيث قتلوا وجرحوا العشرات من عناصر الأسد، وفي سياق متصل تحاول قوات الأسد أيضا التقدم على جبهات حي الشيخ سعيد ولكن دون تمكنها من إحراز أي تقدم يذكر، والواضح أن خطة قوات الأسد هي فصل أحياء حلب وجعلها قسمين منفصلين محاصرين تماماً.
المصدر شبكة شام

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top