0
قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن نواب حزب "الشعوب الديمقراطي"، الذين تم توقيفهم قبل أيام، "تحدوا الدولة والشعب والقضاء من خلال حصانتهم البرلمانية، وقاموا بتوجيه الإهانات، وهدفهم خلق مشكلة لتركيا في المحافل الدولية".

اردوغان وفي كلمة ألقاها خلال حصوله على شهادة دكتوراه فخرية من "جامعة العلوم الصحية" في إسطنبول، قال "أقولها بصراحة ليس لدي أدنى خشية أو قلق من الانتقادات الدولية" بشان النواب الموقوفين، موضحاً أن القضاء التركي "استدعى هؤلاء النواب (قبل توقيفهم) للإدلاء بإفاداتهم، إلا أنهم لم يحسبوا للقضاء  والدولة أي حساب، مؤكداً أن هذا الأمر"لا يمكن التسامح معه"، بحسب ما أوردت وكالة "الأناضول".

وبيّن أردوغان أن "الإجراءات القانونية واضحة، فحين لا يلبي أحد دعوة القضاء له للإدلاء بإفادته، فسيتم جلبه بالقوة"، مؤكداً أنه لا يوجد أحد في البلاد فوق القانون، وأن البرلمان التركي هو من قرر رفع الحصانة عن النواب الموقوفين، وأن المحكمة الدستورية أقرت بأن هذا القرار يتلائم مع القانون.

وأردف الرئيس التركي مخاطباً نواب "حزب الشعوب" الموقوفين "إذ أنتم تحركتم كإرهابيين وليس كنواب، فمن المؤكد سيتم التعامل معكم كإرهابيين، ونحترم كل الأفكار حتى لو لم نؤمن بها، إلا إذا مست تلك الأفكار وحدة البلد والشعب وحماية أمن المواطنين، فحينها لا يتم غض الطرف عن أحد مهما كانت صفته"، مشدداً على أن "تهيئة الأرضية المناسبة لمحاسبة الذين يخونون بلدهم وشعبهم أمام القضاء، كائن من كانوا، تأتي على رأس مهام الحكومة التركية".

ونفذت الشرطة التركية، الجمعة الماضي حملة توقيفات طالت 14 من نواب حزب "الشعوب الديمقراطي"، بسبب عدم امتثالهم لقرارات استدعاء للإدلاء بإفاداتهم أمام المدعي العام في تهم تتعلق بـ"الإرهاب" بحسب الحكومة التركية، وأصدرت محكمة تركية قرارات بسجن واعتقال 11 منهم، بينهم رئيسا حزب "الشعوب الديمقراطي"، "فيغان يوكساك داغ"، و"صلاح الدين دميرتاش"، فيما قررت إطلاق سراح 3 آخرين مع وضعهم تحت المراقبة.

ويواجه المعتقلون تهم عدة تشمل "الترويج لمنظمة بي كا كا"، و"الإشادة بالجريمة والمجرمين"، و"تحريض الشعب على الكراهية والعداوة"، و"الانتساب لمنظمة إرهابية مسلحة"، و"محاولة زعزعة وحدة الدولة".
المصدراورينت نت

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top