0
تؤكد دراسة أن الآثار الصحية للحياة الاجتماعية النشطة على الإنترنت تعكس إلى حد كبير فوائد الحياة الاجتماعية المماثلة على أرض الواقع.
وتقول الدراسة: "وجدنا أن الناس الذين لديهم المزيد من الأصدقاء على الإنترنت هم أقل عرضة للموت مقارنة بنظرائهم غير المتصلين. وهذا الدليل يتناقض مع تأكيدات بأن لوسائل التواصل الاجتماعي تأثيرًا سلبيًا صِرْفًا على الصحة".

وقد فُصِّلت أساليب الدراسة مطولًا في المقالة، وتمت الموافقة عليها من قبل 3 مجالس مراجعة جامعية وحكومية. ولكن المشككين سيلاحظون أن شركة فيسبوك نفسها كانت مشاركة على نحو وثيق بالدراسة. فمن بين مؤلفيها ويليام هوبز، وهو زميل ما بعد الدكتوراه في جامعة نورث إيسترن، وسبق له أن عمل لدى فيسبوك متدرب بحثي في العام 2013، إضافةً إلى كاتب آخر، وهي مويرا بورك، التي عملت على المقالة بصفتها عالم أبحاث لدى فيس بوك بحسب "البوابة العربية للأخبار التقنية".

وقال هوبز، الذي أجرى البحث حينما كان طالب دكتوراه في جامعة كاليفورنيا، سان دييغو إن فيسبوك لم تتدخل في نتائج الدراسة. وأضاف: "كان لدينا بعض الأمور في الكتابة ما لا يمكن لهم فيسبوك أن يتدخلوا في نشر البحث مهما كانت النتيجة". وأشار إلى أنه مع ذلك كانت الشركة “واثقةً جدًا أننا سنخلص إلى هذه النتيجة".

وذكر بيان صحفي أُرسل من قبل متحدثة باسم جامعة كاليفورنيا، سان دييغو، "البحث يؤكد ما عرفه الباحثون منذ زمن طويل عن العالم الواقعي: الناس الذين يملكون علاقات اجتماعية قوية يعيشون زمنًا أطول".
واستندت الدراسة على الملفات الشخصية لـ 12 مليون مستخدم على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك من كاليفورنيا أتاحتها الشركة للباحثين، إضافة إلى السجلات الطبية لهؤلاء المستخدمين من إدارة الصحة العامة في الولاية. وكان المستخدمون من مواليد 1945 – 1989.
ووجدت الدراسة أن "الاستخدام المعتدل" لشبكة فيسبوك يرتبط مع أدنى معدل وفيات، وأن كثرة تلقي طلبات الصداقة ترتبط بمعدل وفيات منخفض، ولكن العكس غير صحيح بالنسبة لإرسال طلبات الصداقة.
المصدر اورينت نت

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top