0
أكدت وسائل إعلام إيرانية مقتل القيادي "محمد اتابه" في الجيش ١٦، كما قتل 3 عناصر من ميليشيا حزب الله ليرتفع عدد قتلاهم خلال الأيام الثلاثة الماضية إلى ١٢ قتيلاً.

وأوضحت وسائل إعلام إيرانية بأن "محمد اتابه" القيادي في الجيش 16 من محافظة كيلان الايرانية قتل بعد أن نفت بالأمس عدة وسائل إعلام إيرانية الخبر الذي تحدث عن مقتله في الاشتباكات التي دارت في محيط الأكاديمية العسكرية غربي حلب.


ويأتي ذلك بعد ساعات قليلة من إعلان الحرس الثوري الإيراني عن مقتل قيادي ميداني بارز، على يد الثوار خلال ملحمة حلب الكبرى، يدعى "محمد كياني"، و هو من مدينة انديمشك من محافظة خوزستان.

اما بالنسبة لقتلى ميليشيا حزب الله، سقط ثلاثة قتلى جدد لينضموا إلى قائمة القتلى الذين سقطوا في حلب وهم عباس مصطفى ياسين من بلدة الرمادية في جنوب لبنان وعلي سعيد سلمان بلدة مجدل زون في جنوب لبنان، و محمد مصطفى مظلوم بلدة عين الجوزة في البقاع.
عباس مصطفى ياسين 


علي سعيد سلمان 


فيما وصلت أرقام قتلى حزب الله التي أعلن عنها بالأمس إلى تسعة قتلى ، تم تشييع جثث سبعة منهم، فيما سيتم تشييع البقية اليوم، وهم :"على حسين ديزاني" من بلدة الشقرا الجنوبية، وعلي  محمد خليل الترحيني من بلدة عبا الجنوبية، “محمّد علي هزيمة وحسين عدنان شقير" من بلدة ميس الجبل الجنوبية، وحسن حسين حوماني من بلدة حاروف في قضاء النبطية، وعلي حسين الطويل من ضاحية بيروت الجنوبية، ويوسف محمد نصر الله من مدينة صور ، وملحم علي نون الرام من بلدة البقاعية في قضاء بعلبك، ليصل اجمالي قتلى هذا الشهر إلى ٣٢ قتيلاً بحسب "شبكة شام".

إلى ذلك   أُعلن عن مقتل ستة عناصر من المرتزقة الأفغان، بينهم قيلدي بارز في المرتزقة، ويدعى "مصطفى كريمي" ، أما بقية القتلى هم : حفیظ الله نبی بور، صادقي زاد، مصطفی کریمي، علي جان نجفي، سید ابراهیم حسیني.

وتنعى ميليشيا حزب الله بشكل شبه يومي قتلاها في سوريا حيث قتل مؤخراً قيادياً رفيعاً أيضاً على إحدى جبهات حلب، ويدعى "حاتم أديب حمادة" المعروف بـ "الحاج علاء"، والذي وصف بأنه واحد من أهم القادة العسكريين للميليشيا اللبنانية في سوريا، بالإضافة إلى "علاء حسن نجمة" من بلدة عدلون الجنوبية وزميله "حسين محمد غندور" من النبطية الفوقا.
المصدر اوينت نت

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top