0
دخلت اليوم الأثنين 5 شاحنات تحمل مواد غذائية وطبية إلى بلدة مضايا في ريف دمشق ومثلها إلى بلدتي الفوعة وكفريا في ريف إدلب الشمالي بعد استكمال كافة الاجراءات لدخول القسم الأول من قافلة المساعدات.

وقال مراسل أورينت "محمد عبد الرحمن" إن قافلة مساعدات مؤلفة من 64 شاحنة دخلت إلى بلدة مضايا و3 شاحنات للزبداني، في حين ستدخل ذات الكمية بالتوازي الى بلدتي الفوعة وكفريا، وتتضمن القوافل موادًا غذائية وطحين وموادًا طبية وشوادر وأغطية.


وتعيش مدينة مضايا منذ أكثر من عام حصاراً خانقاً  تفرضه قوات الأسد وميليشيا "حزب الله" اللبناني، حيث يقطن البلدة نحو 40 ألف مدني، منذ نحو عام، بينما دخلتها آخر قافلة إغاثية قبل حوالي أكثر من خمسة أشهر، كما يتجاهل النظام  وميليشيا "حزب الله" الاستجابة لإخلاء الحالات الصحية المستعجلة من البلدة حتى اليوم، بينما يطالب "الحزب" بإخراج عدد من أهالي بلدة الفوعة الموالية للنظام، مقابل السماح بخروج بعض الحالات.
المصدر اورينت نت

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top