0
أعلن الرئيس الأميركي, باراك أوباما, تمديد العقوبات التي تفرضها بلاده على السودان لعام إضافي، مبررا أن السياسات التي تنتهجها الخرطوم لا تزال تشكل "تهديدا كبيرا" للأمن القومي للولايات المتحدة.
و قال أوباما في بيان إن "أفعال وسياسات حكومة السودان لا تزال تشكل تهديدا استثنائيا وكبيرا على الأمن القومي والسياسة الخارجية للولايات المتحدة".
.
وأصدر أوباما، الاثنين الماضي، الأمر بتمديد العقوبات لعام إضافي اعتبارا من الثالث من نوفمبر الحالي.
وفي بيان منفصل نشر الاثنين، أعلنت السفارة الأميركية أن التمديد لمدة عام إجراء "تقني" بحت، وأشارت إلى احتمال تخفيف العقوبات.
وتابعت السفارة "القرار جزء من إجراء سنوي روتيني لا يلغي قدرة الرئيس على تخفيف العقوبات في أي مرحلة في المستقبل", وفقا لفرانس برس.
ويخضع السودان لحظر أميركي على التجارة منذ عام 1997 على خلفية دعمه المفترض لمجموعات متشددة. وكان زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن يتخذ من الخرطوم مركزا بين 1992 و1996.
وفي السنوات الأخيرة، بررت الولايات المتحدة استمرارها في فرض العقوبات بسياسة الاضطهاد التي تمارسها حكومة السودان ضد المتمردين في دارفور.
المصدرالمفكرة الاسلامية

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top