0
قتل العشرات من قوات الأسد في هجوم معاكس لـ"جيش الإسلام" في الغوطة الشرقية، بالتزامن مع استمرار المعارك على أطراف مخيم خان الشيح في الغوطة الغربية.

وأكد المكتب الإعلامي لـ"جيش الإسلام" مقتل العشرات من قوات الأسد والميليشيات الشيعية إثر هجوم معاكس تمكن من خلاله الثوار استعادة النقاط التي تقدمت عليها تلك الميليشيات في محور ميدعاني بالغوطة الشرقية.

وأشار"جيش الإسلام" إلى أن مقاتليه تمكنوا أيضاً من تدمير دبابة وعربة (BMB) وشيلكا، وسط انهيار في صفوف قوات الأسد بالمنطقة.

هذا وتدور معارك كر وفر في الغوطة الشرقية، حيث تحاول قوات الأسد المدعومة بالميليشيات الشيعية والفلسطينية اقتحام قطاع دوما من عدة محاور، ولا سيما "الريحان – ميدعاني- تل كردي وجهة سجن دمشق المركزي".

يأتي ذلك، في الوقت الذي كثفت فيه طائرات النظام الحربية غاراتها الجوية على مدن وبلدات الغوطة، حيث خلفت غارات الأمس سقوط 8 شهداء بينهم سيدة وطفل وجرح عشرات آخرين.

في الغوطة الغربية، تواصلت الاشتباكات، بين الكتائب الثورية و قوات النظام على أطراف مخيم خان الشيح، وسط استهداف المنطقة بـ18 صاروخ أرض - أرض، ونحو 40 برميلاً متفجراً، بالتزامن مع قصف مدفعي على تلة الكابوسية، وآخر استهدف مدرسة "بيريا" التابعة للأونروا، بحسب وكالة سمارت.

وتشهد بلدة خان الشيح حصاراً خانقاً تفرضه قوات النظام، بعد قطعها الطريق الواصل بينها وبين بلدة زاكية بشكل كامل، في حين لا يزال النظام يمنع إدخال المواد الغذائية وخاصة مادة الطحين إلى زاكية، التي توقفت أفرانها عن العمل منذ بداية الشهر الجاري.
المصدر اورينت نت

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top