0
ارتفعت حدة السجالات السياسية مجدداً بين أنقرة والحكومة العراقية التابعة  لإيران، حيث وصف وزير الخارجية التركي، مولود جاووش أوغلو، اليوم الأربعاء، رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي بأنّه "ضعيف"، وذلك بعد أن توعد الأخير بتكبيد الجيش التركي خسائر كبيرة، معتبراً "أن أي اجتياح تركي للعراق سيؤدي إلى تفكيك تركيا".

وقال جاووش أوغلو مخاطباً العبادي "إذا كنت بمثل هذه القوة لماذا سلمت الموصل إلى منظمات إرهابية؟ لو كنت قوياً لماذا سمحت لحزب العمال الكردستاني باحتلال أرضك منذ سنوات؟ مضيفاً "أنت لست قادراً حتى على محاربة منظمة إرهابية، أنت ضعيف، وبعد ذلك تحاول القيام بدور الأقوياء"، وذلك بحسب وكالة "فرانس برس".

كلام جاووش أوغلو يأتي رداً على تحذير العبادي أمس الثلاثاء، تركيا، من مغبة ما سمّاه "اجتياح" العراق، معتبراً أن ذلك سيؤدي إلى "تفكيك تركيا"، وذلك في أعقاب قيام أنقرة بنشر قوات على الحدود مع العراق.

وقال العبادي، خلال مؤتمر صحافي، إنّه "لدينا خشية من أن يكون هناك خطوة متهورة من جانب تركيا"، مضيفاً، "نتمنى ألا تحصل، ليس خوفاً منهم بل خوفاً من التداعيات"، مضيفاً "لا نريد حرباً مع تركيا ولا نريد مواجهة مع تركيا، لكن إذا حصلت المواجهة فإن القوات التركية ستتكبد خسائر فادحة".

ورأى رئيس الوزراء العراقي، أنّ "أي اجتياح تركي للعراق سيؤدي إلى تفكيك تركيا"، لأن "ليس لدى تركيا القدرة على القتال خارج حدودها".

وتوترت العلاقات التركية العراقية في الآونة الأخيرة، على خلفية تواجد نحو 2000 جندي تركي في معسكر بعشيقة شمال مدينة الموصل، بالإضافة إلى قضية مشاركة الجيش التركي في عملية السيطرة على الموصل، إلى جانب رفض أنقرة مشاركة ميليشيات "الحشد" في المعركة، في حين أرسلت  الجيش التركي أمس الثلاثاء تعزيزات عسكرية ضخمة إلى الحدود العراقية، وذلك على وقع الهجوم الذي تشنه ميليشيات "الحشد" الشيعية على مدينة "تلعفر" غرب الموصل، ذات الغالبية التركمانية، حيث لمح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم السبت الماضي بأن بلاده تهدف إلى تعزيز قواتها في شمال العراق، محذراً وقتها بأن أنقرة سيكون لها "رداً مختلفاً" على ميليشيات "الحشد" الشيعية إذا ارتكبت انتهاكات في مدينة تلعفر العراقية.
المصدر اورينت نت

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top