0
أطلقت فصائل الجيش السوري الحر أكبر عملية عسكرية بهدف اجتثاث تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) بالكامل من جنوب سوريا.

وأفادت مصادر ميدانية لـ"أورينت نت" أن فصائل "الجبهة الجنوبية" التابعة للجيش السوري الحر أطلقت اليوم الثلاثاء معركة واسعة على مواقع "جيش خالد بن الوليد" المبايع لتنظيم "داعش" في منطقة حوض اليرموك بريف مدينة درعا الجنوبي الغربي.

وأوضحت المصادر أن فصائل "الجبهة الجنوبية" استهدفت منذ فجر اليوم مواقع تنظيم "داعش" في منطقة حوض اليرموك براجمات الصواريخ والقذائف المدفعية، بالتزامن مع وقوع معارك بين الطرفين.

وأكدت المصادر أن فصائل "الجبهة الجنوبية" تمكنت من تحقيق ثغرة كبيرة على جبهتي  "عين ذكر وسد كوكب"، وسط تأكيدات عن اصابة "أبو قاسم الغبيطي" الشرعي في تنظيم "داعش".

 وفي السياق، أكد العقيد "يوسف المرعي" قائد "الفرقة 46 مشاة" المنضوية في صفوف الجبهة الجنوبية أن أهداف العملية العسكرية الجديدة في حوض اليرموك هي اجتثاث تنظيم "داعش" نهائياً من منطقة حوران.

وأوضح العقيد "المرعي" في تصريح لـ"أورينت نت" أن هذه المعركة تختلف عن سابقاتها من حيث التحضير والإعداد المسبق لها، إلى جانب التنسيق العالي بين كافة المحاور والقطاعات العسكرية، نافياً وجود غطاء جوي من قبل طائرات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

وشبه قائد "الفرقة 46 مشاة" تنظيم "داعش" بـ"السرطان" الذي عاث فساداً في المنطقة وقدم خدمات للنظام،  الأمر الذي انعكس سلباً على أمن المناطق المحررة، مذكراً بأن "داعش" نفذ سلسلة تفجيرات خلال الآونة الأخيرة في المنطقة الشرقية ومدينة انخل وبلدة الحارة.

وتأتي هذه التطورات بعد يومين من إصدار فصائل "الجبهة الجنوبية" بياناً دعت فيه سكان حوض اليرموك للابتعاد عن المقرات العسكرية لـ"جيش خالد بن الوليد"، الذي اعتبرها البيان  أهدافاً "مشروعة" للفصائل".

والجدير بالذكر أن "لواء شهداء اليرموك" وحركة "المثنى" الإسلامية، المتهمين بمبايعة تنظيم "الدولة" اندمجا مؤخراً تحت مسمى جيش "خالد بن الوليد" وذلك في منطقة حوض اليرموك، حيث ذكر بيان مشترك وقتها أن الاندماج يأتي بهدف التصدي لـ"محاولات الغدر والخيانة من أيادي المرتدين الغادرة وسيكون منطلق عمل الأمن الداخلي من المحكمة الإسلامية".

وكانت واشنطن قد أدرجت مؤخراً "لواء شهداء اليرموك" الذي تأسس في عام 2012، على لائحتها السوداء للتنظيمات الإرهابية.
المصدر اورينت نت

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top