0

قال البيت الأبيض، الثلاثاء، إن العملية النوعية التي قامت بها قوات خاصة أمريكية في اليمن نهاية الشهر الماضي، لم تكن تستهدف زعيم ما يُعرف بتنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية قاسم الريمي.

.

وفي 29 يناير 2017، نفذت قوات الاستخبارات البحرية الأمريكية المعروفة باسم “نيفي سيل” مداهمة عسكرية ضد معسكر لتنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية في منطقة القيفة بمحافظة البيضاء في اليمن.


وردًا على سؤال صحفي حول إذا ما كانت العملية التي نفذتها القوات الأمريكية استهدفت الريمي، قال المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر: “على الإطلاق، لم يكن ذلك”.


وأضاف، في الموجز الصحفي للبيت الأبيض من واشنطن، أن “الهدف من المباغتة كان جمع المعلومات الاستخبارية، وهذا هو ما استلمناه وحصلنا عليه، ولهذا نحن نعتبرها ناجحة”.


وكانت شبكة “سي إن إن” الأمريكية قد نقلت، الاثنين، عن مسؤول في وزارة الدفاع الأمريكية – لم تسمّه- أن الريمي كان مستهدفًا بالعملية التي وقعت نهاية الشهر الماضي، وهو ما أنكره البيت الأبيض.


وأعلن الريمي، قبل ساعات في تسجيل مرئي منسوب له، أن “الأحمق الجديد (ترامب) في البيت الأبيض قد تلقّى صفعة على وجهه”.

المصدر وكالات

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top