0

قتل 7 أشخاص، اليوم الجمعة، إثر تحطم مروحية تقل أربعة ركاب روس وتركي إضافة إلى الطيارين التركيين، في إسطنبول.


وأعلن والي إسطنبول، "واصب شاهين" أن 7 أشخاص لقوا مصرعهم في تحطم مروحية تابعة لشركة خاصة، على الجانب الأوروبي من المدينة، مشيراً إلى أن الطائرة حلقت من مطار أتاتورك وسقطت في منطقة "بيوك جكمجه"، بعد دقائق، لأسباب لا زالت مجهولة.


في هذه الأثناء، أكدت وكالة الأناضول، أن المروحية من طراز "سيكورسكي"، تابعة لشركة تركية خاصة، كانت متجهة إلى ولاية بيلاجيك شمال غربي البلاد.

هذا وتواصل فرق الإطفاء وإدارة الكوارث والطوارئ التركية "آفاد" والشرطة البحث عن قتلى أو جرحى في المنطقة التي سقطت فيها المروحية.


رئيس فرع حزب العدالة والتنمية الحاكم في المنطقة التي سقطت فيها المروحية، إلكر غوربوز، أكد للوكالة ان "فرق الإنقاذ عثرت على 5 جثث، لكن المروحية كان على متنها 7 أشخاص حين حلقت".

وتشير المعلومات الأولية إلى أن سبب سقوط المروحية سيكورسكي S-76، هو انعدام الرؤية في الضباب الكثيف، وذكرت المعلومات أن المروحية ارتطمت بمبنى فانشطرت وسقطت.


إلى ذلك، أكدت شركة "Eczacıbaşı" التي تخصها المروحية ، أن 4 مواطنين روس كانوا على متن المروحية، لقوا مصرعهم بالكارثة. بالإضافة إلى راكبا تركياً، إلى جانب طيارين اثنين.


بموازاة ذلك، أعلنت الناطقة باسم السفارة الروسية في أنقرة، "إيرينا كاسيموفا" أن السفارة الروسية لا تملك معلومات عن مواطنين روس كانوا على متن المروحية التي سقطت في ضواحي اسطنبول، اليوم الجمعة 10 آذار.


وأضافت إيرينا وفق وكالة سبوتنيك الروسية "لا توجد معلومات رسمية عن مواطنين روس قتلوا. والقنصلية الروسية في اسطنبول تستفسر عن الموضوع".


وتأتي هذه التطورات في الوقت الذي توجه فيه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ، اليوم الجمعة إلى جمهورية روسيا الاتحادية، للمشاركة في اجتماع مجلس التعاون المشترك، رفيع المستوى، حيث من المنتظر أن يلتقي أردوغان نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، للبحث في القضايا الثنائية والملفات الإقليمية ولا سيما في سوريا.

المصدر اورينت نت


إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top