0
أكد وزير العدل التركي "بكير بوزداغ" أن نتائج تشريح الجثامين الـ3 تثبت استخدام الأسلحة الكيماوية في هجوم خان شيخون في إدلب.

وقال الوزير التركي: "تم التأكد من استخدام أسلحة كيماوية بتشريح جثث 3 ضحايا قضوا في الهجوم على خان شيخون".

واستمرت العملية، التي جرت ليلة الأربعاء/ الخميس، ثلاث ساعات، على جثامين السوريين الثلاثة، ومن بينهم امرأة، وحضر العملية النائب العام في الولاية، وخبراء في الطب العدلي ومسؤولون آخرون، و تم تصوير العملية، وأن عينات من أجساد الضحايا سُلمت إلى مسؤولي منظمة الصحة العالمية، وخبراء الطب العدلي.

وكان نائب رئيس الوزراء التركي ويسي قايناق طلب من منظمتي الصحة العالمية والعفو الدولية، المشاركة في تشريح جثة شخص توفي في مستشفى تركي، نتيجة تأثره بالهجوم الكيميائي الذي نفذته طائرات النظام الحربية.

تأكيد وزير العدل يأتي بعد يوم من تصريح وزير الصحة التركي رجب أقداغ الذي أكد من خلاله أيضاً على وجود أدلة على  الهجوم الكيماوي الذي شنته الطائرات الحربية التابعة للنظام على مدينة "خان شيخون" بريف إدلب الجنوبي، وأسفر عن وقوع 100 شهيد، ومئات المصابين.

وتوجهت قبل يومين سيارة مجهزة لكشف الإشعاعات الكيميائية والبيولوجية تابعة لرئاسة الحالات الطارئة والكوارث التركية (آفاد) إلى خان شيخون لجمع أدلة الهجوم الكيماوي والتحقيق فيه، حيث أظهرت الصور مركبات خاصة لفحص واختبارالإشعاعات والمواد الكيميائية والبيولوجية تابعة لإدارة "أفاد" التركية تعبر الحدود السورية.

وبعد ساعات من المجزرة الكيماوية وصل الى المعبر التركي 30 مدنياً ممن أصيبوا بحالة اختناق بعد استهداف خان شيخون بالغازات السامة وتوفى منهم 3 أثناء الانتظار بسبب تأخر الطرف التركي بالاستجابة و دخل 27.
المصدر اورينت نت

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top