0
نفى "جيش الإسلام" الاتهامات الروسية حول منعه المدنيين من مغادرة الغوطة الشرقية وقصف معبر إنساني في مخيم الوافدين.

وقال ياسر دلوان رئيس المكتب السياسي لجيش الإسلام "لم نمنع أحدا والمدنيون يتخذون قرارهم".

واتهم الجيش الروسي الفصائل في الغوطة الشرقية بقصف الممر الإنساني بقذائف المورتر، مضيفاً أنه لم يتمكن مدني واحد من المغادرة عبر الممر الذي يهدف إلى السماح للمدنيين بالخروج من منطقة الصراع، على حد زعمه.

وكان وزير الدفاع الروسي (سيرغي شويغو) قال أمس إن هدنة إنسانية ستفرض في منطقة الغوطة الشرقية، اعتبارا من (الثلاثاء)، وذلك بإيعاز من الرئيس الروسي (فلاديمير بوتين).

وأعلن شويغر عن فرض هدنة إنسانية يومية في الغوطة من الساعة 9:00 وحتى 14:00، مضيفاً أنه سيتم فتح ممر إنساني لخروج المدنيين"، بحسب روسيا اليوم.

ومع بدء سريان الهدنة الروسية استهدفت ميليشيات الأسد  مدن وبلدات الغوطة الشرقية بـ الصواريخ وقذائف المدفعية، وقال الدفاع المدني، إن النظام استهدف الأحياء السكنية في مدينة دوما بـ عدة صواريخ في تمام الساعة 9.45 صباحاً بتوقيت دمشق، ما تسبب بسقوط جرحى.

وأضاف الدفاع المدني، أن قوات الأسد استهدفت مدينة حرستا بـ 5 صواريخ شديدة الانفجار، ما أوقع جرحى في صفوف المدنيين، كما تعرضت بلدة مسرابا إلى قصف مماثل أثناء سريان الهدنة الروسية.


المصدر اورينت نت

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top