0
ذكر تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) أن مقاتليه دمروا أمس الخميس 3 دبابات تابعة للجيش التركي قرب الحدود السورية التركية، وذلك بعد أقل من 24 ساعة من كشف صحيفة تركية عن عملية عسكرية بدأها الجيش التركي شمال سوريا، من أجل إقامة منطقة خالية من تنظيم "الدولة" وذلك بعمق 18 كيلومترا وعرض 8 كيلومترات.

وأكدت وكالة "أعماق" التابعة لتنظيم "الدولة" تدمير 3 دبابات تابعة للجيش التركي قرب الحدود السورية التركية، بعد استهدافها من قبل عناصر التنظيم بصواريخ مضادة للدبابات.

و بثت الوكالة شريط فيديو يظهر استهداف آليات عسكرية قرب سواتر ترابية بصواريخ مضادة للدروع، في حين لم تتأكد "أورينت نت" من مصداقية هذا التسجيل.

 وتأتي هذه التطورات بعد يوم من نشر صحيفة "يني شفق" التركية تقريراً كشفت فيه عن عملية عسكرية بدأها الجيش التركي شمال سوريا، من أجل إقامة منطقة خالية من تنظيم "الدولة" في الجانب السوري للحدود وذلك بعمق 18 كيلومترا وعرض 8 كيلومترات، يطلق منها صواريخ و قذائف هاون على مدينة كيليس التركية".

وكشفت الصحيفة المقربة من الحكومة التركية أنّ الجيش التركي سيقدم دعماً لوجيستياً و جوياً لفصائل تابعة للمعارضة السورية المعتدلة التي ستمثل التواجد العسكري البري الوحيد ضد تنظيم الدولة في هذه العملية.

وستتم العملية بغطاء من التحالف الدولي، وبدعم خاص من الولايات المتحدة الأميركية وألمانيا، وستكون بمثابة حقبة جديدة ومختلفة من الحرب على التنظيم، وفق الصحيفة.

وبحسب الخطة، سيقوم الجيش التركي بضرب التنظيم بالقذائف المدفعية والصواريخ الموجهة وقذائف الهاون، في حين ستقوم طائرات التحالف الدولي بتأمين الغطاء الجوي لتقدم وحدات مدربة من قوات المعارضة السورية المعتدلة.

وستؤدي العملية في مرحلتها الأولى إلى إبعاد خطر صواريخ الكاتيوشا التي يطلقها التنظيم من خلال سيارات دفع رباعي متنقلة،  إذ بدأ الجيش التركي بمراقبة الحدود من خلال طائرات بدون طيار لرصد تحركات التنظيم على الجانب السوري من الحدود.

يشار أن تركيا صعَّدت منذ أيام، من عملياتها ضد التنظيم الذي كثف إطلاق الصواريخ على الأراضي التركية، وقد دمر الجيش التركي، يوم الثلاثاء، قواعد إطلاق صواريخ ومنزل يتحصن فيه عناصر التنظيم مما أدى إلى مقتل 11 مسلحاً من "داعش".

والجدير بالذكر أن مدينة كلس تعرضت منذ مطلع السنة الحالية لحوالي أربعين قذيفة، من مناطق يسيطر عليها تنظيم "داعش"، ما أدى إلى مقتل 17 مدنياً، بينهم خمسة لاجئين سوريين.
المصدر اورينت انيوز

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top