0

سلطت صحيفة "معاريف" العبرية الضوء على الزيارات الرسمية التي من المعتزم أي يجريها رئيس وزراء الكيان الصهيوني، بنيامين نتنياهو، بعد شهرين، لعدة دول بالقارة الأفريقية.

وأوضحت الصحيفة، في مقال للخبير الأمني الصهيوني، يوسي ميلمان، أن علاقات الاحتلال بدول القارة الأفريقية آخذة بالتزايد في الآونة الأخيرة، لاسيما في المجالات الأمنية والاقتصادية.

وأشار الكاتب إلى أن نتنياهو سيكون الزعيم "الإسرائيلي" الأول الذي سيقوم بعد شهرين من الآن بزيارة رسمية لهذه القارة منذ ثلاثين عاما.

وأضاف الكاتب أن الجديد في علاقات "إسرائيل" مع أفريقيا يظهر تطورا بينهما في ثلاثة قطاعات أساسية هي القطاع الدبلوماسي والاقتصادي والعسكري.

ولفت ميلمان إلى أنه بالنسبة للصعيد الدبلوماسي فإن خارجية الاحتلال تنظر للكتلة الأفريقية في الأمم المتحدة ووكالاتها وأجسامها الدولية على أنها يمكن أن تصوت بصورة تمنع اتخاذ قرارات دولية معادية لتل أبيب.

وتابع الكاتب "وعلى الصعيد الاقتصادي، فإن "إسرائيل" ترى أفريقيا قوة اقتصادية وسوقا تجاريا كبيرا لبضائعها، ومع ذلك فإن تل أبيب حتى اللحظة لم تحسن استغلاله، لأن ميزان التبادل التجاري مع جميع الدول الأفريقية يصل بالكاد مليار دولار سنويا، ثلثا المبلغ مخصص للتبادل التجاري مع جنوب أفريقيا، لاسيما في قطاع المجوهرات.

وكشف الكاتب عن أنه في مجال تطوير العلاقات الاقتصادية مع الدول الأفريقية، فإن الكيان الصهيوني يجري اتصالات مع "حكام دكتاتوريين" في القارة ينتهكون حقوق الإنسان في بلادهم، ويطلبون من "الإسرائيليين" عبر هذه العلاقات، مساعدتهم في تدريب قواتهم العسكرية، وتسويق مواقفهم السياسية في الدول الغربية عبر شركات العلاقات العامة.

وأشار ميلمان إلى أن القطاع المهم الثالث الذي يجري توثيقه بين "إسرائيل" والقارة الأفريقية يتعلق بالجانب العسكري الأمني الاستخباري الإستراتيجي، حيث لا يزال الكيان الصهيوني من بين أكبر عشرة مصدرين للسلاح في العالم.

 المصدر المفكرة الاسلامية

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top