0

كشفت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" عن تسريب عدد هائل من الوثائق توضح أن أشخاصا من الأغنياء وذوي النفوذ يستخدمون ملاذات ضريبية لتخبئة ثرواتهم

وأوضحت الهيئة، في تقرير حديث لها،  أن 11 مليون وثيقة سربت من شركة موساك فونسيكا للخدمات القانونية  التي تتخذ من بنما مقرا لها وتُعتبر إحدى أكثر الشركات التي تحيط أعمالها بالسرية.

وأشارت "بي بي سي" إلى أن الوثائق توضح كيف أن الشركة ساعدت العملاء على غسيل الأموال، وتفادي العقوبات، والتهرب من الضرائب.

ولفت التقرير إلى أن الشركة تقول إنها عملت طيلة 40 عاما بمنأى عن اللوم وأنها لم تواجه أي اتهام بارتكاب مخالفات جنائية.

وأضاف التقرير أن الوثائق تُظهر  صلات مع 72 شخصية من رؤساء الدول الحاليين والسابقين، بينهم حكام مستبدون متهمون بنهب أموال بلادهم.

وتابع التقرير أن صحيفة "زود دويتشه تسايتونج" الألمانية حصلت على الوثائق، التي تم تداولها مع الاتحاد الدولي للمحققين الصحفيين.

يشار إلى أن "بي بي سي" ضمن 107 مؤسسات إعلامية في 78 دولة عكفت على تحليل الوثائق. ولا تعرف بي بي سي هوية المصدر الذي سرّب الوثائق.

بدوره، صرح جيرارد رايلي، مدير الاتحاد الدولي للمحققين الصحفيين، بإن الوثائق تغطي الأعمال اليومية في شركة موساك فونسيكا خلال الأربعين عاما الماضية.

وأشار إلى  "اعتقد أن التسريب قد يصبح أكبر لطمة يتلقاها عالم (الأنشطة) في الخارج بسبب حجم الوثائق".

جدير بالذكر أن البيانات تشمل شركات سرية في الخارج مرتبطة بعائلات ومقربين من الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك، والزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، والرئيس السوري بشار الأسد.

المصدر المفكررة الاسلامية

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top