0
وصف الناطق باسم حزب "العدالة والتنمية” الحاكم في تركيا، عمر جليك أمس يوم الأربعاء، تصريحات زعيم حزب "الشعب الجمهوري" المعارض، كمال قليجدار أوغلو، حول الانتقال إلى النظام الرئاسي بـ الـ “خطيرة للغاية”، داعياً إياه إلى "تصحيحها".

وجاء ذلك بعد أن قال قليجدار أوغلو، في كلمة خلال الجلسة العامة لاتحاد الغرف والبورصات التركية "لنغير الدستور.. لماذا؟ لننتقل إلى النظام الرئاسي حيث سيتكلم شخص وستسكت تركيا"، مضيفاً "هكذا نظام رئاسي لا يمكن لكم تحقيقه دون إراقة دماء".

وقال جليك، خلال مؤتمر صحفي عقده بالمقرّ العام للحزب في أنقرة: “هذه التصريحات خطيرة للغاية، ونأمل تصحيحها، لكن للأسف لا يبدو على حزب الشعب الجمهوري أنه سيتخلى عن عاداته السياسية التي ينتقدها الجميع، وهذا من سوء حظ تركيا”، مشيراً إلى أن حزب “العدالة والتنمية” سيقترح على البرلمان، الانتقال إلى النظام الرئاسي الكامل، دون أن يحدد موعد ذلك بحسب ما اوردت وطالة "الاناضول".

وفي سياق متصل، أدان جليك، الهجمات  الأخيرة لمنظمة “بي كا كا” التي طالت المدنيين في ولايات ديار بكر وشرناق وفان، معتبراً أن تلك الهجمات تظهر حجم التهديد الذي تواجهه تركيا.

وأكد أن الحرب التي تقودها بلاده على الإرهاب دفاعاً عن حقوقها المشروعة في الحفاظ على أرواح وممتلكات مواطنيها، مستمرة وفقاً للمعايير العالمية، منتقداً تصريحات بعض المسؤولين الأجانب (لم يحددهم) حول ارتكاب القوات الأمنية التركية مخالفات خلال العمليات، مضيفاً “أقولها بشكل واضح وصريح، من يمتلك دليلًا فليقدمه”.

وفي شأن آخر، ندّد جليك بإعدام السلطات البنغالية زعيم “الجماعة الإسلامية” في بنغلاديش، مطيع الرحمن نظامي، أمس الثلاثاء، واصفاً القرار بـ “غير العادل”، داعياً بنغلاديش إلى “الابتعاد عن مواقف من شأنها تسليم مستقبل البلاد إلى سياسية الفوضى".

يشار إلى أن رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو، أعلن عدم نيّته الترشح لمنصب رئاسة حزب “العدالة والتنمية”، خلال المؤتمر الاستثنائي المرتقب في 22 من الشهر الجاري، وبالتالي فإنه سيغادر الحكومة.

المصد اورينت نت

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top