0
تداول ناشطون مصريون مقطع فيديو على "يوتيوب" يتهم فيه أحد الأشخاص وزير الدفاع المصري ورئيس مكتب الأمن الوطني التابع للنظام علي مملوك بالمشاركة في عملية اغتيال قائد الفرقة التاسعة مدرعات "عادل رجائي".

تزامن زيارة مملوك لمصر مع اغتيال رجائي

الفيديو الذي لم يتسن لـ"أورينت" التأكد من صحته نشر تحت عنوان "قائد جيش يكشف مجموعة اغتيال العميد عادل رجائي"، من يدعي أنه ضابط بالقوات المسلحة المصرية، وأنه يقدم بلاغاً رسمياً للنائب العام، يتهم فيه أطرافاً عسكرية مصرية، وقائد الأمن الوطني التابع للنظام "علي المملوك"، بأن لهم دوراً في تصفية رجائي، بسبب رفضه رفع الحراسة والمتريس عن سفارة أجنبية بالقاهرة.

كما يربط المتحدث في الشريط بين عملية الاغتيال والتحذير الأمريكي والأوروبي لرعاياهم بمصر من وجود ظروف أمنية غير إيجابية، قد تحدث يوم التاسع من تشرين الأول الحالي.

وكان مصدر أمني بمطار القاهرة الدولي كشف في وقت سابق من الشهر الحالي أنّ "وفدا سوريا يضم 6 مسؤولين بالنظام وصل إلى القاهرة على متن طائرة خاصة قادما من دمشق". مضيفاً أن عناصر من المخابرات الحربية المصرية كانوا في استقبال وفد الأسد ومن ضمنهم علي مملوك.

.
خلافات حول نشر القوات المسلحة

وأضاف الشخص الذي ظهر في الفيديو أنه في 17 الشهر الجاري تم استدعاء العميد رجائي في حضور الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ووزير الدفاع صدقي صبحي شأن نشر القوات العسكرية أمام هذه السفارة، الأمر الذي رفضه رجائي إلا بتكليف رسمي، ما دفع صدقي صبحي إلى أن يطلب من رجائي البقاء في منزله.

وأشار إلى أنه بعد 24 ساعة من الاجتماع الأول تم تنظيم اجتماع آخر بحضور زوجة العميد رجائي الصحفية سامية زين العابدين، وبعدها تم اغتيال رجائي. وذكر الرجل معلومات وتفاصيل العناصر التي قامت باغتيال الضابط المصري، مستشهداً بأسماء الضباط المشاركين في عملية الاغتيال وأسماء وحدات خدماتهم في الجيش المصري.

وتعد عملية اغتيال رجائي هي الأولى من نوعها التي يتم فيها استهداف أحد ضباط القوات المسلحة في العاصمة المصرية القاهرة، وليس في شمال سيناء، حيث تجري العمليات ضد الجماعات المسلحة.
المصدر أورينت نت

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top