0


. يوم ثالث يمرّ على انطلاق عملية كسر الحصار عن مدينة حلب المحاصرة، حاملاً تطورات كبيرة، حيث بدأت كتائب الثوار المنضوية تحت "جيش الفتح"، و "غرفة عمليات فتح حلب" بالتمهيد الناري تمهيداً لاقتحام "أكاديمية الأسد للهندسة العسكرية" والتي تعتبر من أكبر قلاع النظام في المدينة.

ونقلت مصادر ميدانية لـ أورينت نت أن الثوار ابتدأوا تمهيداً نارياً بالمدفعية والصواريخ على الأكاديمية، والتي من شأن سقوطها تمكين الثوار من السيطرة على حي الحمدانية كاملاً.

ونشرت جبهة "فتح الشام" بياناً عبر مواقع التواصل الاجتماعي يوم أمس السبت قالت فيه إن "التمهيد بكافة أنواع الأسلحة ابتدأت في مشروع 3000 شقة في حي الحمدانيةتمهيداً لاقتحامها.

ومن جهة أخرى، دخل الثوار إلى بعض أجزاء من حي "حلب الجديدة" وتدور اشتباكات عنيفة حالياً بينهم وبين قوات الأسد.

إلى ذلك أعلن جيش الفتح بدء هجوم واسع على مواقع قوات النظام في مشروع 3000 شقة التابع لحي الحمدانية، في خطوة تمكنه -في حال السيطرة عليها- من استكمال الاقتحام والسيطرة على الحمدانية تماماً.

ويسير الثوار ضمن معركة فك الحصار عن حلب ضمن خطة مرسومة، اتسمت في اليومين الماضيين بعنصر المفاجأة، حيث ضربت الكتائب في أكثر من بقعة جغرافية، ما ساهم بتشتيت تركيز قوات الأسد والميلشيات المساندة لها.

وحققت عملية كسر الحصار عن المدينة حتى الآن، تحرير حاجز مناشر منيان الواقع إلى غرب حي "حلب الجديدة، كما سيطر الثوار على مجمع الفاميلي هاوس في حي جمعية الزهراء، وبيوت مهنا، وقرية منيان، ومعمل الكرتون، وضاحية الأسد.
المصدر اوينت نت

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top