0
منعت ميليشيات الشبيحة التابعة لنظام الأسد، اليوم الثلاثاء، قافلة مساعدات أممية من الوصول إلى مناطق محاصرة بريف حماة الجنوبي.

وأفاد مراسل أورينت "سيف العبد الله" أن ميليشيات "الدفاع الوطني" منعت قافلة مساعدات للأمم المتحدة برفقة الهلال الأحمر السوري، من المرور عبر قرى موالية للنظام في ريف حماة والتي كانت في طريقها إلى بلدتي عقرب وطلف المحاصرتين بريف حماة الجنوبي.

وأكد مراسلنا أن ميليشيات الشبيحة أطلقت النار على قافلة المساعدة قبل اقترابها من قرية "كفرقدح " العلوية، الأمر الذي أجبر القافلة المؤلفة من 17 شاحنة على العودة إلى مدينة حماة.

هذا وتعاني بلدة عقرب بريف حماة، من أوضاع معيشية صعبة، بسبب الحصار الذي تفرضه ميليشيات الشبيحة، حيث لم تدخلها أي مساعدات أممية منذ نحو ثلاث سنوات.

 يشار أن حادثة منع ميليشيات الشبيحة  دخول القوافل الإغاثية للمناطق المحاصرة ليست الأولى من نوعها، فقد سبق أن منعت هذه الميليشيات دخول مساعدات أممية إلى مدينة الرستن بريف حمص الشمالي وعدة مناطق في الغوطة الشرقية، إلى جانب أحياء حلب الشرقية المحاصرة، وسط عجز الأمم المتحدة عن اتخاذ أي إجراءات رادعة لنظام الأسد.

والجدير بالذكر،أن الأمم المتحدة اتهمت نظام الأسد في منتصف الشهر الخامس المنصرم بإفشال عملية لإيصال المساعدات الإنسانية إلى مناطق محاصرة في ريف دمشق.
المصدر اورينت نت

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top