0
أعلن "مجلس محافظة الرقة والقوى السياسية والأهلية" في بيان أمس الأحد عن رفضهم الكلّي مشاركة قوات سوريا الديموقراطية التي تدعمها الولايات المتحدة الأمريكية في عملية انتزاع "الرقة" من تنظيم الدولة.

مجلس محافظة الرقة والقوى السياسية والأهلية، قال في بيانه، إن قوات سوريا الديموقراطية ممثلةً بوحدات حماية الشعب "غير مرحَّب بها في عملية التحرير"، كما عزا المجلس رفضهُ الحملة العسكرية التي تقوم بها قسد لأسباب عدة، جاءت حسب البيان على الشكل:
١- نظراً للتجربة السابقة لمدينة تل أبيض ونواحيها، وماقامت به (قسد) من تهجير وهدم للمنازل ونهب ممتلكات المواطنين واعتقالهم وترويعهم.
٢- رفض القوى السياسية والأهلية كافة مشاركة هذه القوات في تحرير محافظة الرقة.
٣- إن مشاركة هذه القوات يؤدي إلى نزاع قومي بين العرب والكرد ربما يمتد إلى عشرات السنوات.
٤- إن هذه القوى تنأى بنفسها عن أيّة صراعات لا تخدم الثورة السورية وتطلعاتها في الحرية والكرامة.
وطالب المجلس التحالفَ الدولي بأن يقوم أبناء محافظة الرقة في "المعارضة السورية" بتحرير مدينتهم وإدارتها من النواحي الخدمية والسياسية والاجتماعية والعسكرية كافة، والأخذ بعين الاعتبار حدود الرقة الشمالية، ومراعاة حق الجوار بالنسبة للدولة التركية، وعدم إثارة أي نزاع معها.

وشدد البيان كذلك على مطالبته التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية، بضرورة ضمان وحدة الأراضي السورية.

وكانت قوات سوريا الديموقراطية أعلنت أمس الأحد، بدء عملية ما سمته "غضب الفرات" للسيطرة على مدينة الرقة، مشيرة في بيان لها أنه تم تشكيل غرفة عمليات عسكرية، بغية توحيد الجهود وزيادة التنسيق بين الفصائل العسكرية المشاركة في المعركة، كما أكدت قسد أنها "واثقة من النصر في المعركة مثلما نجحت في تل أبيض ورأس العين وكوباني، والشدادي"، مضيفة أن "وحدات حماية الشعب ستشارك في المعركة، بالتنسيق مع قوات التحالف الدولي".
المصدراورينت نت

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top