0

. بث ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي شريط فيديو يظهر العشرات من سيارات الشرطة الإيرانية يستقلها عناصر أمن إيرانيون بكامل أسلحتهم، ويتجولون داخل شوارع محافظة كربلاء العراقية.

وتعتبر هذه المرة الأولى التي تدخل فيها عشرات السيارات التابعة للشرطة الإيرانية إلى محافظة عراقية، في حين اعتاد نظام الملالي في إيران على إرسال ضباط من الحرس الثوري أو فرق من الجيش الإيراني إلى العراق بحجة محاربة تنظيم "الدولة الإسلامية".

وأكدت مصادر أمنية عراقية أنّ أكثر من 50 عربة تابعة للشرطة الإيرانية، دخلت مع أسلحتها وتجهيزاتها إلى الأراضي العراقية، لتقوم بعملية تأمين وصول الزوّار الإيرانيين إلى مدينة كربلاء.

وفي السياق، انتقد عضو مجلس شيوخ كربلاء جبار الساعدي، دخول دوريات تابعة لدولة أخرى إلى كربلاء، مؤكداً أنّها "تمثل خرقاً واضحاً للسيادة العراقية، لا بد من الوقوف في وجهه"، بحسب صحيفة العربي الجديد.

وتساءل الساعدي "أين الأصوات التي تعالت للاعتراض على دخول القوّات التركية لقتال داعش؟"، مضيفاً "ماذا لو كانت سيارات الشرطة التي تتجول في كربلاء قادمة من دولة عربية أو جارة غير إيران؟".

وطالب الساعدي الحكومتين المحلية والاتحادية، إلى توضيح موقفهما من "هذا التجاوز"، وإصدار أوامر فورية بطرد الشرطة الإيرانية من كربلاء، مطالباً بوقفة وطنية وعشائرية عاجلة، للوقوف بوجه "هذا التدخّل السافر".
المصدر اورينت نت

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top