0
تتواصل المعارك العنيفة على أطراف مدينة الموصل حيث وصلت القوات العراقية اليوم الثلاثاء، إلى حي كوكجلي  في الشرق من الساحل الأيسر لنهر دجلة، في حين نشرت وكالة "أعماق" التابعة لتنظيم الدولة إحصائية توثق أرقام الأسبوع الثاني من معركة الموصل.

437 عنصراً
وقال التنظيم إنه تمكّن من قتل 437 عنصرا من القوات العراقية وقوات البيشمركة الكردية، بمعدل 62 قتيلا بشكل يومي، حيث أوضحت إحصائية الأسبوع الثاني أن 18 عنصرا من التنظيم فجّروا أنفسهم في تجمعات للقوات العراقية والبيشمركة، في انخفاض ملحوظ بمعدل العمليات، حيث شهد الأسبوع الأول 58 عملية.

وأضاف إنه تمكن خلال الأسبوع الثاني من معركة الموصل من إسقاط طائرة استطلاع إيرانية، وتدمير ثماني مدرعات، إضافة إلى تدمير 28 همرا، و14 آلية، و5 عربات أبرامز، وعربة BMB.

وكان التنظيم قال إنه تمكّن من قتل 819 عنصرا من القوات العراقية والبيشمركة في الأسبوع الأول من المعركة.

حي كوكجلي
وفي السياق ذاته قصفت طائرات أمريكية، مواقع داخل حي كوكجلي، بينما تحاول القوات العراقية التقدم في المنطقة الموجود فيها مبنى الإذاعة والتلفزيون القديم، وقالت مصادر عسكرية، إنّ "الاقتحام سيكون عبر المحور الشرقي، كونه الأكثر هشاشة الآن"، مؤكدة أنّ "هناك إصراراً أميركياً على تحقيق تقدم اليوم في المعارك" بحسب ما أوردت "العربي الجديد".

كما أكدت المصادر أنّ المحاور تشهد قتالاً عنيفاً أيضاً، لكن بفارق الغطاء الجوي للتحالف الدولي، إذ يركز منذ ساعات الصباح على حي كةكجلي في المحور الشرقي.

مليون ونصف عراقي 
بموازاة ذلك يعيش سكان الموصل، والبالغ عددهم نحو مليون ونصف المليون نسمة، حالة من الرعب بعد اقتراب أصوات الاشتباكات، ومشاهدتهم للدخان المتصاعد جراء المعارك، وفق ما أكدت مصادر محلية داخل مدينة الموصل، وبحسب سكان محليين، في حديثهم لـ"العربي الجديد"، فإنّهم "حتى الآن في حكم المحاصرين، إذ يمنعهم داعش من الخروج، وفي حال سمح لهم بذلك لا يؤمّن ممرات آمنة".

وأكد أحد السكان أنّ "سحُب الدخان تغطي الجزء الشرقي من المدينة، فيما بدأت الحركة تتراجع تدريجياً في الشوارع"، كما أشارت مصادر في العاصمة العراقية بغداد، مقربة من الحكومة، إلى وجود خطة خاصة للتعامل مع المدنيين بعد الوصول إلى أحياء الموصل، بحسب اتفاق بين بغداد وواشنطن.

وتتضمن الخطة منح ساعات لوقف إطلاق النار، بالتزامن مع توزيع منشورات تحمل تعليمات للسكان المدنيين هناك، إلا أنّ أياً من القوات المهاجمة لم تؤكد تلك المعلومات، واكتفى العميد في جهاز مكافحة الإرهاب، حسين الموسوي، بالقول "لم تردنا أي تعليمات بخصوص المدنيين حتى الآن، ومهمتنا الحالية اقتحام الموصل" بحسب "العربي الجديد".
المصدر اورينت نت

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top