0

ألقى الكاتب الإسرائيلى راز تسيمط، باحث في مركز "أليانس" للدراسات الإيرانية في جامعة تل أبيب، الضوء على اتهام أحد رجال على خامنئى، مرشد الثورة الإيرانية، بالشذوذ الجنسى، والاعتداء على تلاميذه أثناء حلقات الدراسة، لاسيما أنه مقرب من السلطة.

وأعادت السلطات القضائية فى إيران، فتح التحقيق فى قضية سعيد طوسي، المتهم منذ عدة أشهر، من قبل بعض تلاميذه بأنّه اعتدى جنسيًا عليهم خلال السنوات السبع الأخيرة عندما كانوا قاصرين، غير أن المرشد الأعلى أمر بإغلاق الملف للمكانة التى يحظى بها المتهم، وقربه من قيادة النظام.

.

وقال "تسميط"، فى تقرير له بموقع "المصدر" الإسرائيلى، إن ثلاثة من الشبان المعتدى عليهم، لم يتم الكشف عن هويّتهم، ادعوا أنّ لديهم شهادات تدين طوسي وتشتمل على تسجيلات، يعترف فيها كما يُزعم بأفعاله ويعرب عن ندمه.

ويوثّق أحد التسجيلات، التى نشرتها شبكة "صوت أمريكا" بالفارسية، طوسي وهو يقول: إنّ المرشد الأعلى يعلم بالقضية وأمر بإغلاق الملف لئلا يمسّ بمكانة قرّاء القرآن.

وأعرب مقدّمو الشكوى في رسالة إلى رئيس السلطة القضائية، صادق لاريجاني، عن استعدادهم لنقل كل الشهادات التي بحوزتهم إلى السلطة القضائية للتحقيق في القضية.

المصدر المفكرة الاسلامية

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top