0
بعد أيّام ثلاثة قد يجد العالم نفسه أمام احتمال انفراج كبير. هذا إذا فازت هيلاري كلينتون برئاسة الولايات المتّحدة التي هي، بمعنى ما، رئاسة العالم. لكنّه قد يجد نفسه أمام محنة كبرى، في ما لو فاز منافسها دونالد ترامب.

يكفي، لتقدير حجم هذه المحنة، أن نؤصّل الترامبيّة، مستعيدين المحطّات التأسيسيّة الكبرى في ما قبل تاريخها، والتي توّجت نفسها فيها. بهذا نستطيع تبيّن ما يمثّله المرشّح الجمهوريّ للرئاسة بوصفه عصارة عداء متراكم للعقل وللحرّيّة وللمساواة وللتقدّم وللمصلحة في وقت واحد.

فالمحطّة الأولى في المسار الموصل إلى ترامب تتمثّل في مناهضة «النيوديل» والروزفلتيّة بوصفهما حلاً للأزمة الاقتصاديّة عبر توزيع المسؤوليّة عنها في شكل عادل، أي عدم الاقتصار على تحميل الفئات الأفقر وحدها أكلاف العلاج. والمحطّة هذه يرمز إليها روبرت تافت، أحد الزعماء الشعبويّين في هوامش الحزب الجمهوريّ ما بين الثلاثينات والخمسينات.

وتتجسّد المحطّة الثانية في جورج والاّس، وهو أيضاً سياسيّ هامشيّ وشعبويّ إنّما صعد في الحزب الديموقراطيّ، قبل أن يتحوّل الديموقراطيّون في الستينات إلى حزب المساواة العرقيّة فينتقل عنصريّوهم الجنوبيّون إلى الحزب الجمهوريّ. لقد ارتبط اسم والاّس بالفصل العرقيّ بين البيض والسود، وبتأسيس دعوة الارتداد إلى كونفيدراليّة الجنوب السابقة على الحرب الأهليّة في القرن التاسع عشر.

أمّا المحطّة الثالثة الكبرى فتتمثّل في جوزف مكارثي، ذاك السناتور الجمهوريّ الذي ذاع اسمه بوصفه المرادف، الكونيّ واللغويّ في آن معاً، لقمع الثقافة والفنون والسينما بحجّة مكافحة الشيوعيّة.

وترتبط المحطّة الرابعة بباري غولدووتر الذي أثار ترشُّحه عن الجمهوريّين في 1964 أوسع المخاوف من احتمال استخدامه السلاح النوويّ لحسم صراع الحرب الباردة مع الاتّحاد السوفياتيّ السابق.

ولئن صُنّف ريتشارد نيكسون ورونالد ريغان حليفين مشروطين للحركات المتطرّفة هذه، يتقاطعان معها في بعض حلقاتها، فإنّهما لم يُعتبرا أصليّين فيها، كما أصابتهما شكوك رموزها وحذرهم نتيجة صدورهما عن «التيّار العريض» وما يُمليه ذلك من «اعتدال» غير محمود. أمّا اليمين الإنجيليّ فهو الآخر اعتُبر حليفاً انتخابيّاً، إلاّ أنّه ظلّ متمايزاً بفعل ميله التدخّليّ والتوجيهيّ في الحيّز التربويّ-الأخلاقيّ، وهو ما استكثره، مُحقّاً، ذاك التيّار على الدولة ودورها.

هكذا أخّرت سنوات نيكسون وريغان، في امتصاصها الظاهرات الجمهوريّة الأكثر تطرّفاً، ظهور المحطّة الخامسة حتّى 2009، حين تشكّلت جماعة «حركة الشاي» التي تعدّت الهامش الجمهوريّ إلى المتن الحزبيّ، وكانت إشارة أخرى إلى النضاليّة اليمينيّة المتجذّرة وإلى ازديادها قوّةً وانتشاراً بين الفقراء البيض.

في هذه الغضون، أطلق عهدا جورج دبليو بوش (2000-2008) هامشاً جمهوريّاً مختلفاً هو «المحافظون الجدد»، ممّن تنعدم علاقتهم باليمين الذي نتناوله هنا: فهم نخبة من المثقّفين، لا تيّار في الحزب. وهم تدخّليّون في السياسة الخارجيّة، وليسوا انعزاليّين، تمرّدوا على «السياسات الواقعيّة» كما اتّبعتها «المؤسّسة» الجمهوريّة-الديموقراطيّة وكان هنري كسينجر أبرز رموزها. وهم متمسّكون بـ «الدور الرياديّ» لأميركا في العالم، والذي يعكس، وفقاً لهم، تلاقياً غير مسبوق بين القيم والمصالح. وهم، أخيراً، يرون في الديموقراطيّة الليبراليّة روح ذاك الدور، ضدّاً على التشكيك اليمينيّ الشعبويّ بالديموقراطيّة الليبراليّة. هكذا شمل القوميّون بأهاجيهم رموز «المحافظين الجدد» واتّهموهم الاتّهام الشائع والمبتذل: ليبراليّون نخبويّون.

في الأحوال كافّة، تغيّرت التسميات التي تصف المحطّات السابقة على الترامبيّة والممهّدة لها، من «محافظة عتيقة» إلى «ليبرتاريّة» إلى «يمين بديل»، إلاّ أنّ القوميّة العدوانيّة البيضاء لم تتغيّر، هي التي حضنت ديفيد ديوك، أحد زعماء الكوكلوكس كلان، ورعت دعوات إلى رفض المساواة بين الأبيض والأسود، وبين الرجل والمرأة.

ومُجمّع الأوساخ هذه هو ما بات يُسمّى دونالد ترامب، الذي أضاف إليه نكهته الشخصيّة المريضة والعفنة. فإذا فاز في انتخابات الثلاثاء، فاز مُجمّع أوساخ سوف يفيض على عالم تكفيه أوساخه.
المصدر الحياة - حازم صاغية

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top