0
أكد مجلس الأمن القومي التركي، في بيان عقب اجتماعه في العاصمة التركية أنقرة أمس الأربعاء، برئاسة، رجب طيب أردوغان، على عدم السماح لعناصر تنظيم "بي كا كا/ ب ي د" ببلوغ أهدافهم بتشكيل حزام "إرهابي" في سوريا.

وأكد البيان على ضرورة وضع حد لمقتل المدنيين الأبرياء على مختلف أعمارهم جراء استهدافهم من قبل نظام الأسد،  موضحًا أن الحالة في حلب أخذت طابع "جرائم ضد الإنسانية"، كما دعا مجلس الأمن القومي التركي، المجتمع الدولي إلى اتخاذ كافة الخطوات من أجل إيقاف المأساة الإنسانية في مدينة حلب بحسب وكالة "الأناضول".

وشدد على عزم تركيا في مكافحة المنظمات  وصفها بـ "الإرهابية، مثل "بي كا كا/ ب ي د- ي ب ك"، و"فتح الله غولن"، و"داعش"، كما دعا المجلس دولاً (لم يسمّها) إلى تغيير مواقفها فيما يتعلق بممارستها ازدواجية المعايير حيال منظمة "بي كا كا/ ب ي د- ي ب ك"، و"غولن"، وفتح ذارعها للأشخاص المنتسبين لتلك المنظمات، وشدد المجلس على أن الهدف الأساسي لعملية "درع الفرات" بشمال سوريا، هو حماية الحدود التركية، ودرء مخاطر الاعتداءات عليها، وتطهير المنطقة من تنظيم "داعش"، والمنظمات الإرهابية الأخرى.

وقال إنه "لن يسمح لعناصر تنظيم "بي كا كا/ ب ي د- ي ب ك" الإرهابي أن يشكلّوا حزامًا إرهابيًا في سوريا، من منطلق وحدة التراب السوري، وسلامة الأشقاء السورييين والمواطنين الأتراك"، لافتاً إلى أن المجلس تلقى معلومات حول الاشتباكات الجارية في حلب، والمبادرات الرامية لإيصال المساعدات الإنسانية إلى المدينة.

من جهة أخرى أكد أن مجلس الأمن القومي التركي، أبدى استعداده لدعم جميع الجهود المبذولة من أجل إنهاء المأساة الإنسانية في حلب.
المصدر اورينت نت

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

 
Top